• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عامل يحرق رئيسه في العمل بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 مارس 2016

دبي- تحرير الأمير

أقدم آسيوي على إضرام النار بجسد «رئيسه في العمل» مما أدى لإصابته بحروق من الدرجة الأولى أودت بحياته، وذلك في منطقة جبل علي التي تعج بالمشروعات العقارية.

وقال العقيد الدكتور عادل السويدي مدير مركز شرطة جبل علي إن مركز شرطة جبل علي تلقى بلاغاً من العمليات عن حريق شب في مستودع في منطقة جبل علي، وتوجهت دوريات المركز على الفور إلى مكان الحادث ليتضح أن الحريق تسبب به أحد العمال أضرم النار برئيسه وفر هاربا. وأضاف مدير المركز أن الجاني معلوم الهوية إلا أنه لاذ بالفرار إلى خارج الدولة حيث تمكن من السفر خلال فترة كان بها خارج دائرة (الاتهام ). وأوضح السويدي، أن المجني عليه يبلغ من العمر 47 سنة، من نفس الجنسية الآسيوية، يعمل نجاراً في شركة مقاولات، كان برفقة اثنين من العمال من ذات الجنسية يوم الحادث. وغادر أحد العمال المكان ليعود «وفق العامل الشاهد الثالث» في تمام الساعة 8 مساء يحمل (سطلاً ) فيه «بنزين» وغافل المجني عليه بينما هو يجلس على مكتبه منهمكاً في العمل، بسكب مادة «البنزين» على جسده وأضرم النار فيه ومن ثم لاذ بالفرار. خرج المجني عليه والنار تتأجج في ظهره مما أدى إلى اندلاع حريق في المكان إثر انتشار البنزين على الأرض. في الوقت الذي أسرع ( بقية العمال ) إلى إنقاذ الشخص، محاولين استخدام طفاية الحريق لمكافحة النار، وعند وصول الشرطة والإسعاف تم نقله مباشرة إلى قسم العناية في مستشفى راشد، إلا أنه فارق الحياة متأثراً بإصابته، كما تم إطفاء حريق المستودع الذي وصل إلى مبنى مجاور له بعد أن أتلفت محتوياته بالكامل. وبعد التحقيق مع الشهود وجمع الأدلة الكافية أفاد أحد زملاء العمل لكلا الطرفين أن الجاني كان يتصرف بعصبية وغير راض عن معاملة رئيسه وتكليفه بأعمال إضافية باتت ترهقه من ابن جلدته مما دفعه للتفكير بهذه الطريقة الإجرامية للانتقام. وأفاد الشهود أن الجاني خطط وتصرف بطريقة سريعة ولاذ بالفرار بشكل مخطط له لم يتح الفرصة للقبض عليه من قبلهم لانشغالهم في مساعدة المجني عليه والقضاء على الحريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا