• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استعرضا العلاقات الأخوية المتينة التي تربط الإمارات والمملكة

عبدالله بن زايد يبحث التطورات العربية والإقليمية والدولية مع نظيره المغربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

فاس (وام)

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، في مدينة فاس، أمس، معالي صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي.

واستعرض الجانبان العلاقات الأخوية المتينة التي تربط دولة الإمارات والمملكة المغربية، وما تشهده من تقدم وتطور في مختلف المجالات بفضل الدعم والرعاية الذي تلقاه من قبل قيادتي البلدين، تحقيقاً للمصالح المشتركة بين البلدين والشعبين الشقيقين. كما جرى خلال اللقاء تناول مجمل الأحداث والتطورات على الساحة العربية والإقليمية والدولية، وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتأكيد على بذل الجهود كافة الرامية إلى إحلال السلم والأمن والاستقرار في المنطقة. وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع معالي صلاح الدين مزوار، أن العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات والمملكة المغربية، هي نموذج للعلاقات الثنائية البناءة بين الدول الشقيقة.

كما أكد سموه أن هذه الزيارة تأتي في إطار تعميق التشاور وتبادل وجهات النظر، وتواصل الزيارات واللقاءات، وتفعيل أطر التعاون مع المملكة المغربية في المجالات كافة.

وأضاف سموه أنه ناقش مع نظيره المغربي عدداً من القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما التطورات الأخيرة التي تشهدها القضية الفلسطينية، والتطورات والبحث عن السبل الكفيلة لوضع حل لما يجري في القدس.

كما أكد سموه موقف دولة الإمارات الداعم للجهود التي تقوم بها المملكة المغربية للحفاظ على وحدة أراضيها، مشيراً سموه إلى أن دولة الإمارات تتفهم موقف مجلس النواب الليبي من طلب تمديد الفترة الانتقالية لتفادي وجود فراغ دستوري في ليبيا. من جانبه، رحب وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، والوفد المرافق له، معرباً عن ارتياحه للمستوى الرفيع الذي وصلت إليه العلاقات الأخوية الثنائية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين. وقام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، باستقبال المجموعة الأولى من الدبلوماسيين الذين سيستفيدون من برنامج الدورات التدريبية بين أكاديمية الإمارات الدبلوماسية والأكاديمية المغربية للدراسات الدبلوماسية، تنفيذاً لمذكرة التفاهم التي تم التوقيع عليها مسبقاً من قبل الوزيرين أمام جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في شهر مارس الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض