• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

حوادث المرور··· موت طائر على الطرقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 فبراير 2007

تحقيق - نجاة الفارس:

ترسم حوادث المرور التي أصبحت أشبه بظاهرة تزداد مساحتها اتساعاً عاماً تلو الآخر، صورة قاتمة لفئة من السائقين المتهورين الذين لا يراعون لا آداب الدين ولا آداب الدنيا وهم يقودون سياراتهم باستهتار، ضاربين عرض الحائط بكل القوانين والتعليمات والتحذيرات التي لا تدخر الجهات المعنية جهداً في ايضاحها وتبيانها في كل مناسبة، لكن لا حياة لمن تنادي!

أرواح تزهق، جثث تتناثر، مصابون وجرحى يضطرون للتعايش مع عاهات وتشوهات أبدية، وربما سقطوا في دوامة العجز والإحباط إلى الأبد. ولأن الأرقام مخيفة والخسارة فادحة ينظم الاتحاد النسائي العام إبتدأً من اليوم حملة وطنية للتوعية بمخاطر حوادث المرور، وإيجاد ثقافة مرورية في المجتمع تسهم في وقف النزيف اليومي على طرقاتنا وفي شوارعنا، وفي بادرة رائعة لتجسيد صيغة جديدة من الشراكة المؤسساتية الواعية والرامية إلى تعزيز وتكريس مفهوم العمل الوطني المشترك، تشارك في هذه الحملة جمعية الإمارات للسلامة المرورية وبدعم من وزارة الداخلية.

احتياطات أمنية

ولمعرفة الاحتياطات الأمنية التي تتخذها الجهات المختصة لعدم وقوع حوادث على الطرقات توجهنا إلى النقيب محسن المنهالي (رئيس قسم المرور والدوريات الخارجية التابع لإدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي) فقال: ''دورياتنا تعمل على مدى أربع وعشرين ساعة على الطرق السريعة من أبوظبي إلى دبي وبالعكس لغاية سيح شعيب، ومن أبوظبي إلى العين وبالعكس، ومن أبوظبي إلى طريف لغاية محطة الأقمار الصناعية، ولدينا خط للشاحنات باتجاة العين والعكس، وتسمى منطقة الفاي إلى دوار شارع الإمارات باتجاه دبي والعكس. بالإضافة إلى وجود نقاط الرادار الثابتة على الخطوط السريعة لغاية سرعة 160 كلم في الساعة. ويفترض في كل سائق مركبة ربط حزام الأمان وهذا قانون دولي لحفظ الأمن والسلامة. وتبلغ قيمة مخالفة حزام الأمان مئة درهم. إلى ذلك، تنشر إدارة الإعلام والعلاقات العامة في شرطة أبوظبي دائماً أخبار الحوادث المرورية بالإضافة إلى التغطيات الإعلامية (صحافة وإذاعة وتلفزيون) المصاحبة للحملات والمناسبات المرورية على مدار السنة مثل: أسبوع المرور الخليجي، وأسبوع المرور العربي، والعام الدراسي الجديد، وحملات قواعد وأنظمة المرور وغيرها. كما أن خدمة سيارات الإنقاذ والإسعاف التابعة لشرطة أبوظبي متوفرة دائما ويتم معالجة المرضى فيها، وعادة يتم نقل المصابين إلى أقرب مستشفى من مكان وقوع الحادث. وفي حالة الحوادث البليغة نستعين بخدمة الإسعاف الجوي التابع لإدارة جناح الجو بشرطة أبوظبي التي تقوم بها وحدة طائرات الهيلوكبتر التي تقوم بنقل المصابين إلى المستشفيات بالدولة''. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال