• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

انطلاق فعاليات الاحتفال باليوم الوطني العاشر للبيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 فبراير 2007

هناء الحمادي:

يشكل الوعي بالقضايا والمشكلات البيئية وتأثيراتها على صحة الإنسان وما يحيط به من ساكني الكون، وخلق جيل واعٍ ومدرك لأهمية المحافظة على عناصر البيئة وتنميتها والابتعاد عن التصرفات التي يمكن أن تضر بأي من تلك العناصر ـ المدخل الأساسي لنجاح الجهود المبذولة لحماية البيئة وتنميتها.

وانطلاقاً من إيمانها بأن لكل فرد في المجتمع، بغض النظر عن موقعه، دوراً مهماً في المحافظة على البيئة، سعت السلطات المختصة بالبيئة والجهات المعنية في الدولة، إلى الاهتمام بهذه القضية ، فصممت العديد من البرامج والمبادرات للارتقاء بمستوى الوعي البيئي لدى كل أفراد المجتمع وشرائحه، وقد نجحت هذه البرامج في تعديل أنماط السلوك لدى عدد كبير من الجمهور تجاه البيئة وعناصرها المختلفة.

و ''يوم البيئة الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة'' الذي يحتفل بمرور عشر سنوات عليه، واحد من هذه المبادرات المهمة إن لم يكن أهمها فعلاً، فمن بين أهدافه العديدة لفت الانتباه إلى أهمية البيئة وقضاياها، وحث الأفراد والجماعات على المشاركة الإيجابية في حمايتها، واستقطاب المزيد من أفراد المجتمع للمشاركة في هذه الجهود. ويعبر شعار هذا العام ''الإمارات والبيئة ..التزام دائم وعمل متواصل'' بصدق عن الاهتمام الذي تلقاه البيئة وقضاياها المختلفة في دولة الإمارات بمختلف قطاعاتها،

وتتلخص أهم أهداف يوم البيئة الوطني(4 فبراير من كل عام) في إبراز الرعاية الدائمة للعمل البيئي من مختلف جوانبه، والتعريف بالجهود الضخمة التي تبذلها مختلف الجهات المعنية في سبيل المحافظة على البيئة، والتأكيد على التزام الدولة بالمشاركة في الجهد العالمي المبذول للمحافظة على البيئة الكونية وتنمية مواردها بشكل مُستدام . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال