• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني    

ثمن مواقف أميركا من القضية اليمنية

هادي : لتطبيق القرار الدولي بلا شروط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

الرياض(وام) بحث الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في مقر إقامته بالرياض مع سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى اليمن ماثيوتولر العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات إلى جانب تطورات الأوضاع في الساحة اليمنية. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أن منصور هادي استعرض ما تقوم به مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من أعمال إجرامية ضد المدنيين في مختلف المحافظات، وما تسببت به من دمار وخراب في البنى التحتية والمؤسسات العامة والخاصة وقتل المدنيين الأبرياء وفرض عمليات الحصار على أبناء الشعب اليمني. وثمن مواقف الولايات المتحدة الأميركية الداعمة لأمن واستقرار بلاده إلى جانب دعمها العملية السياسية بدءاً بالمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل ومسودة الدستور وقرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة باليمن وخاصة القرار رقم 2216، معرباً عن تطلعه بمساهمتها في إعادة إعمار ما خلفته الحرب التي شنتها مليشيا الانقلاب في مختلف المدن والمحافظات اليمنية. وأكد هادي موقف حكومته الثابت للذهاب إلى أي مشاورات في أية دولة كانت والمرتكزة على التنفيذ الفعلي لقرار مجلس الأمن رقم 2216 دون قيد أو شرط لما من شأنه تجنيب اليمن ويلات الدمار والخراب وإراقة الدم اليمني. من جانبه أشاد السفير الأميركي بالمواقف الإيجابية للرئيس منصور هادي والحكومة اليمنية الرامية إلى إنهاء عملية الانقلاب وعودة الشرعية وإحلال الأمن والاستقرار إلى كافة المدن اليمنية.. وكذا موافقتها على التشاور مع الأطراف الانقلابية ممثلة بالحوثيين وصالح والتي تأتي بعد تأكيد التزامهم بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 دون قيد أو شرط. وأكد دعم بلاده لأمن واستقرار ووحدة اليمن وشرعيته الدستورية ووقوفها ومساندتها إلى جوار أبناء الشعب اليمني، حتى تنعم بلادهم بالأمن والاستقرار، وتعود إلى وضعها الطبيعي كما كانت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا