• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الاستثمارات تتدفق على دول الخليج رغم التوترات الإقليمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 فبراير 2007

دبي-اف ب: أكد خبراء اقتصاديون هذا الاسبوع أن ارتفاع حدة التوتر بين إيران والغرب لن يؤثر على قدرة دول الخليج على جذب الاستثمارات الأجنبية، وذلك بسبب صلابة اقتصاداتها. وقال خالد هولدار نائب مدير وكالة ''موديز لخدمات المستثمرين'': ''إن المنطقة تتمتع بوضع جيد ومن غير المرجح أن يتغير هذا الوضع''. وأضاف على هامش مؤتمر للاستثمار في دبي ''لو كنا نعتقد فعلا أن هناك مخاطر بسبب حرب في ايران، لكنا تراجعنا''. وسبب التوتر في منطقة الخليج هو المواجهة الحادة التي تخوضها طهران مع الغرب بسبب برنامجها النووي ورفضها تعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم، واتهام واشنطن لها بالسعي خلف هذا البرنامج الى التسلح النووي.

كما تتهم الولايات المتحدة الايرانيين بالضلوع في أعمال العنف في العراق.

وكانت حاملة طائرات أميركية ثانية، هي ''جون سي ستينيس'' وصلت هذا الاسبوع الى بحر عمان، في مبادرة تهدف بحسب الرئيس الاميركي جورج بوش الى طمأنة ''الأصدقاء والحلفاء''. من جهتها، أكدت إيران جاهزيتها لمواجهة أي تهديد عسكري أجنبي كما نظمت مناورات حربية قامت بها كتائب نخبة من الحرس الثوري. ويرى الخبراء الاقتصاديون أن العائدات النفطية الهائلة والإعلان عن إنفاق كبير على البنى التحتية ومن أجل تعزيز التنوع الاقتصادي في الدول الخليجية، منعت التداعيات الممكنة لجو عدم الاستقرار الجيوسياسي على المستوى الاقليمي. وقالت مونيكا مالك من مصرف ''ستاندرد تشارترد بنك'' ''حتى الآن، الوقع كان ضئيلا'' مشيرة الى ان السوق ''ركزت على الخطط الاستثماراية للحكومات في المنطقة، مما أبعد شبح التطورات في ايران''. وأضاف ''حتى مع وجود احتمال صغير لهجوم على ايران، فإننا نتوقع هجوما يتركز على أهداف محددة وليس حربا''. من جهتها، قالت مسؤولة في البنك الدولي انه لا يجب تعميم المخاطر الموجودة في الشرق الاوسط في شمال افريقيا مثلا.

وقالت يوكيكو اومورا نائبة رئيس وكالة ضمان الاستثمارات المتعددة الأطراف في البنك الدولي ''للأسف، يتم النظر الى هذه المنطقة كوحدة واحدة بينما هناك عدد صغير من البلدان غير المستقرة''.

وبحسب إحصائيات مؤتمر الامم المتحدة للتجارة والتنمية، فإن الامارات اجتذبت عام 2005 استثمارات أجنبية بلغت 12 مليار دولار مقابل 8,359 مليار دولار عام 2004 وبحسب أرقام الجهة نفسها فإن الاستثمارات الاجنبية في السعودية ارتفعت من 1,95 مليار دولار عام 2004 الى 4,628 مليار دولار عام 2005 وفي البحرين من 865 مليون دولار في 2004 الى 1,049 مليار دولار في 2005 وفي الفترة نفسها، سجلت الاستثمارات الاجنبية ارتفاعا في قطر من 1,199 مليار دولار الى 1,469 وفي سلطنة عمان من 200 مليون دولار الى 715 مليون دولار.

أما الكويت فلم تسجل عام 2005 إلا 250 مليون دولار من الاستثمارات الاجنبية، إلا أن الرقم يشكل عدة أضعاف أرقام 2004 عندما بلغت الاستثمارات الاجنبية 24 مليون دولار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال