• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

استياء مصري من موقف جهات خارجية من إدانة المدون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2007

القاهرة- الاتحاد: عبرت مصر عن استهجانها واستيائها الشديدين من التصريحات الصادرة عن بعض أجهزة الإعلام والمنظمات غير الحكومية في الخارج والتي تناولت بالتعليق حكم إحدى محاكم الاسكندرية بالسجن 3 سنوات على المدون المصري عبدالكريم عامر الطالب بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر بتهمة ازدراء الدين الإسلامي، وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط أمس: إنه ليس من حق أحد كائناً من كان أن يتدخل في عمل القضاء المصري أو أن يسمح لنفسه بأن يعلق على أحكامه.

وأكد أن مصر دولة تعتز باستقلالها وبكرامة مؤسساتها، وأنها لا تقبل أن يعتبر أي إنسان في الخارج نفسه بمثابة وصي على المجتمع المصري.

وقال: إن ذلك أمر لا نقبله جملةً وتفصيلاً مهما كانت المبررات والأسانيد، وأوضح أن هناك طرقاً قانونيةً للطعن في الأحكام القضائية تصل إلى أعلى درجات التقاضي، ويمكن لكل صاحب حق أن يلجأ إليها ثم يفصل القضاء في هذه الأمور في النهاية.

وأضاف أبوالغيط أن مصر دولة مؤسسات وتعلو فيها سيادة القانون طبقاً لدستورها، وأن المجتمع المصري يرفض رفضاً تاماً ويجرم أي ازدراء للأديان، وتحدى أولئك الذين يتمسحون بحرية التعبير أن يعلقوا على أحكام صدرت في دولهم على أفراد لمجرد أنهم كانوا يمارسون حق التعبير عن رأيهم في مسائل تنظمها قوانين بلادهم.

واعتبر أن هؤلاء يتبعون معايير مزدوجة ويسعون لتوظيف أي قضايا داخلية في مصر لأهداف سياسية، مؤكداً أن مصر لا تقبل تحت أي ظرف دروساً من أحد أو تدخلاً في شأن من شؤونها الداخلية.

إلى ذلك أعلنت الولايات المتحدة أنها ''قلقة جدا'' بعد الحكم بالسجن اربع سنوات على مدون مصري. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية توم كاسي ''نحن قلقون جدا لعقوبة السجن التي فرضت على عبد الكريم سليمان لانه عبر عن آرائه''.

واضاف ''نحترم كل الديانات بما فيها الاسلام بالتأكيد، لكن حرية التعبير اساسية لتطور مجتمع ديموقراطي ومزدهر''.

وقضت محكمة في الاسكندرية الخميس بسجن الشاب المصري عبد الكريم سليمان (22 عاما) ثلاثة اعوام بتهمة المساس بالدين وعام واحد بتهمة قدح الرئيس المصري حسني مبارك. وقالت المحكمة انه ثبت ان ''الشاب بنى موقعا على الانترنت هاجم عبره الاسلام''. وسليمان هو اول صاحب مدونة يحاكم ويدان في مصر بينما تم توقيف عدد كبير من اصحاب المدونات العام الماضي وافرج عنهم.