• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

7,8 مليون درهم برامج فرع هيئة الهلال الأحمر في عجمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2007

بلغت قيمة البرامج والمشاريع التي نفذها فرع الهلال الأحمر في عجمان خلال العام الماضي 7 ملايين و 875 ألف درهم تضمنت برامج المساعدات المحلية والمشاريع الخيرية والتنموية وبرامج كفالة ورعاية الأيتام حيث استفادت منها آلاف الأسر في إماراتي عجمان وأم القيوين.

وأكدت سعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام للهلال الأحمر أن برامج الهيئة داخل الدولة تشهد بفضل توجيهات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر نقلة نوعية تمثلت في تحقيق انتشار أوسع على الساحة المحلية وزيادة عدد المستفيدين من خدماتها وهي أهداف عليا ظلت الهيئة تسعى لتحقيقها عبر وضع الخطط والاستراتيجيات وتفعيل الآليات التي تمتلكها للوصول إلى قطاع كبير من المستهدفين داخل الدولة وتلبية احتياجاتهم الأساسية.

وشددت على أن فروع الهيئة المنتشرة على نطاق الدولة تعمل على ترسيخ قيم ومبادئ الهلال الأحمر من خلال البرامج والأنشطة التي تنفذها لصالح ذوي الدخول المحدودة وأصحاب الحاجات والأسر المتعففة بجانب المشاريع الخيرية التي توفر خدماتها لقطاعات واسعة من المواطنين والمقيمين في عدد من المجالات الحيوية مثل الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية والخدمات الضرورية الأخرى.

وقالت بنهاية العام الماضي أكمل فرع هيئة الهلال الأحمر في عجمان عامه الثالث في خدمة المستهدفين من برامج الهيئة في إمارة عجمان وتمكن في فترة وجيزة من تحقيق منجزات كبيرة لصالح المستفيدين وتلبية متطلباتهم الأساسية وتحسين ظروفهم الإنسانية كما شمل الفرع برعايته وبرامجه وأنشطته المتنوعة أصحاب الحاجات والأسر المتعففة في إمارة أم القيوين إلى أن تم إنشاء فرع الهيئة الجديد في أم القيوين في ديسمبر الماضي.

حل مشكلة المياه

وقالت الكتبي إن من أبرز إنجازات فرع عجمان خلال العام الماضي مساهمته الكبيرة في حل مشكلة شح المياه في مناطق مزيرع ومصفوت والخنفرية وذلك بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس الهيئة حيث ظلت مشكلة شح المياه التي هي عصب الحياة تؤرق أهالي تلك المناطق وما جاورها إلى أن تدخلت الهيئة بالتنسيق مع هيئة الكهرباء والماء باعتبارها جهة مساندة للسلطات الرسمية في جميع الأحوال والظروف حيث تمكن الفرع من توفير 50 ألف جالون من المياه الصالحة للشرب يوميا للأهالي، مشيرة إلى أنه تم استئجار تناكر لنقل المياه إلى الأهالي في مناطقهم السكنية مما ساهم في سد العجز في هذا الجانب الحيوي وعزز قدرة السكان هناك على التغلب على مشكلة المياه خاصة خلال شهور الصيف حيث يزداد الطلب عليها. وشددت على أن الهيئة لن تدخر وسعا في سبيل تهيئة الظروف الملائمة للحياة وتلبية متطلبات ساحتها المحلية من الخدمات الضرورية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال