• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  10:11     تراجع أسعار النفط بسبب زيادة منصات الحفر النفطية بالولايات المتحدة         10:12    حزب مادورو يكتسح 20 على الاقل من بلديات عواصم الولايات الـ23    

احذروا.. السرطان في عبوات البلاستيك

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2007

تحقيق- موزة خميس:

يجهل الكثير من الناس في مختلف أنحاء العالم خطر المنتجات البلاستيكية التي يتم تعبئة السوائل أو الأطعمة فيها، لدرجة أن بعض الدول وضعت صحة مواطنيها فوق المصلحة المتعلقة بالجانب الإقتصادي فسارعت إلى فرض عقوبات على منتجي المستلزمات البلاستيكية التي لها ضرر مباشر على صحة الإنسان' ولكن ربما تكون هناك جهات لديها سلطة القرار ولكن تبقى للمصالح الاقتصادية بينها وبين أصحاب المصانع القوة المسيطرة والمهيمنة لدرجة عدم المسارعة والبحث والتدقيق للوقوف على نوعية المواد المنتجة ولن نأتي بجديد إن أوردنا ما تناقلته وسائل الإعلام المصرية عن قضية تلوث''قرب'' أكياس الدم التي بدل أن تساهم في المعافاة أدت إلى إصابة عدد لا يستهان به من المرضى بأمراض خطيرة، ولا تزال القضية مطروحة أمام القضاء المصري والسؤال الذي يدور هناك هو'' هل الأكياس ملوثة أم أن المادة المصنوع منها الأكياس تفككت واختلطت بالدم''؟

العودة الى الطبيعة

الدكتور علي محمد الشوري- دكتوراة في التصنيع العضوي للبتروكيماويات، ويعمل في مجال المنتجات الغذائية الصحية، قال : إن البلاستيك هو عبارة عن البوليمرات المتضاعفة، حيث اجتهد الإنسان بصنع أشباه المنتجات كالسكر والدهون والنشاء، فأنتج أول وحدة صغيرة تسمى المونومير، وعندما تتضاعف هذه المادة يتحول المونومير إلى مادة البوليميرا، والبوليميرات تشمل الأصباغ والمواد البلاستيكية، واللدائن الأسفنجية وزيوت المحركات، ومن تلك المنتجات البلاستيكية، وبلاستيك الخاص بالاستعمال اليومي، وهذا أيضا ينقسم إلى عدة أنواع حسب التركيب الكيميائي، ومنه مادة '' بي في سي'' وهي المركب الأرخص والأسهل في الاستخدام، وعلى أساسه قامت منتجات عديدة، ومنها منتجات للاستهلاك الآدمي كعبوات الطعام، وعبوات الاستخدام المرة الواحده، لافتا إلى ان ''بي في سي'' أكثر المواد ضررا على الصحة.

أخطر الأنواع

المادة المستخدمة ضمن تصنيع المنتجات التي يستخدمها الإنسان هي أخطر الأنواع كحافظة للمواد الغذائية، ومنها كانت تصنع عبوات المياه التي كنا نستطيع كسرها، ولكنها الآن لو وضعت تحت عجلة السيارة فإنها لا تنكسر رغم أنها من البلاستيك، ولكن إن كان ضمن المكون للعبوات الخاصة بالأغذية الـ '' بي في سي'' فإن تلك العبوات تعد خطرة حتى بوجودها تحت الضوء أو الظل في حال دخول الأشعة فوق البنفسجية، فإنها تتفكك وتطلق مادة كلور التي هي عامل أساسي للإصابة بالسرطان، ولذلك فإن جهات كثيرة منعت جميع العبوات التي تم استخدامها للاستهلاك الآدمي، وتقوم الجهات المعنية بالتفتيش الصحي بأخذ عينات عشوائية من منتجات المصانع المطروحة في الأسواق، بشكل فجائي وتحليلها للإطمئنان على أن كل عبوة لا تشكل خطرا على الصحة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال