• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

في نعيه

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2007

هو الغياب عزيزتي يخطف أعزّ الأحباب

يزلزل الكيان ويصعق صفاء الروح بعصفه

ماذا أقول في نعيه؟ وقد كان الأطيب والأدفأ، كان عمود الدار.

إن خلت اليوم الخيمة من ظلّه فلن تخلو ممن خلّف من نجباء.

كلٌ منا له كرته ومرماه الخاص الذي هو عشقه، وقد اختارته لحظته الأخيرة أن ينتهي في مرمى عشقه، ليسجل هدف وفاء، فلا تهمري الدمع أكثر فكلنا معك نبكيه، فهو منا

كالسور والدار.

زينب داود الفداغ

أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال