• الاثنين 12 رمضان 1439هـ - 28 مايو 2018م

أرقام مميزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2007

اتصل بي شاب وعرض مجموعة من أرقام الهواتف المميزة جداً للبيع وبسعر مغرٍ، وطلب مني مبلغا عربونا مقابل حجز تلك الأرقام، في اليوم التالي تعرفت عليه.. شاب وسيم ''كاشخ''، معه سيارة مخفي آخر موديل، فأعطيته العربون، وأخذت منه إيصال استلام وصورة جوازه، وكان المفروض أن يتم الموضوع بعد يومين، انقضى اليومان.. والأسبوع، وهو يعدني كل يوم، وبعد عشرة أيام اتصلت به فإذا بجواله مغلق.

ذهبت فوراً للشرطة وفتحت بلاغاً، فإذا بالضابط يخبرني بأن النصاب قبضوا عليه وهو مسجون عندهم على ذمة قضايا مشابهة وشكاوى، منها نفس قضيتي وقضية أخرى من مكتب تأجير سيارات وأخرى من كراج بالمصفح وشيك بدون رصيد.. وعليه قضايا وسوابق... فقلت: لا حول ولا قوة إلا بالله، ذهبت فلوسي هباء منثوراً، والحمد لله على كل حال، فمن هنا أتمنى ألا يقع أحد ضحية النصابين، ولا يغتر بالمظاهر الكاذبة، ولتكن حذراً، والله يبعد عنكم النصابين.

المشكلة أنه اتصل في اليوم الذي أعلنت فيه الشركة عدم الحصول على الأرقام المميزة التي اخترناها، وكنت حزينا يومها ومحبطا، فكانت ردة فعل طبيعية، بأن أشتري رقما مميزا، وذلك لطبيعة عملي الإعلاني ولحفظ الرقم بسهولة، فوقعت مصيدة لهذا النصاب المحترف.

فمن هنا أقترح على شركتي الاتصالات بأن تعرضا الأرقام المميزة للبيع عن طريقهما بسعر معقول، وأن تكون للجميع (من دون واسطات) أبداً، لكي لا تدعا مجالاً للنصابين وتجار الأرقام ومحال الجوالات بعرضها بسعر مغرٍ أو بسعر خيالي، والله يحفظكم بحفظه.

عادل عبدالله

أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال