• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ليلة يمنية في ملتقى الشارقة للشعر الشعبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

أحيت نخبة من شعراء الجمهورية اليمنية ليلة شعرية يمنية ضمن فاعليات ملتقى الشارقة الشهري للشعر الشعبي الذي ينظمه مركز الشارقة للشعر الشعبي في دائرة الثقافة والإعلام.

تخللت الأمسية ورقة بحثية بعنوان «آفاق الشعر الحُميني في اليمن» قدمها الدكتور عمر عبدالعزيز.

كما قرأ الشعراء سلطان مجلي، محمد الحجاجي، خالد هزاع، زبن الله بن سيف، عدداً من نصوصهم الشعرية في الأمسية التي أدارها الإعلامي الشاعر اليمني رعد أمان.

أقيمت الأمسية في قصر الثقافة في الشارقة، بحضور عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، والسفير رأفت حسن نائب القنصل العام للجمهورية اليمنية في دبي والإمارات الشمالية، والشاعر راشد شرار مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي، وعدد كبير من المثقفين والشعراء ومتذوقي الشعر الشعبي إضافة الى جمع من أبناء الجالية اليمنية.

وقال رعد أمان: ليس من الهين استقراء تاريخ وملامح الشعر الشعبي في اليمن، لما لهذا الشعر من تنوع في اللهجات والبيئات واتساع في الرقعة الجغرافية، وكذا لندرة الدراسات والبحوث المتعلقة بالأدب الشعبي بصفة عامة والشعر على وجه الخصوص، على الرغم من أن البيئة اليمنية بيئة خصبة ومساعِدة على ظهور ونماء الشعراء، وهذا من المفارقات التي تحتم على النقاد والدارسين والمهتمين الوقوف أمامها.

من جانبه أشار د. عمر عبدالعزيز إلى أن الشعر الحميني باليمن هو نمط من الشعر الشعبي اليماني المحايث للفصحى، بقدر حضوره الأفقي في اللهجات المحكية، ويستمد هذا النمط من الشعر الخاص أنساقه البيانية من التراث التدويني الذي ينتشر في مكتبات اليمن التاريخية، كما أنه يعبر عن جماليات المكان العامر بالخضرة والمياه، وعن المدن التاريخية وازدهار الحرف ونمو التجارة، مما انعكس في أوصاف وغزليات نصوص الشعر الشعبي الحميني، وأصبح يبحر في زمن الإبداع المتقاطع مع اللحن والغناء والعشق والحكمة.

ثم قرأ الشعراء مجموعة من القصائد الوطنية تخللتها بعض القصائد الغزلية والفكاهية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا