• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

طفرة استثمارية في قطاع الطاقة بجنوب شرق آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2007

إعداد- مريم أحمد:

أدى ارتفاع أسعار النفط في الفترة الأخيرة إلى زيادة الاستثمارات المتدفقة على قطاع الطاقة بجنوب شرق آسيا خاصة في مجالات التنقيب، والتكرير والإنتاج وذلك بعد البُطْء الشديد الذي عانى منه القطاع في التسعينيات. ويقول مايكل سميث، من مركز ملفات الطاقةEnergyfiles: إن شركات النفط المنتجة عازمة على توسيع نشاطها، وكلما ارتفعت أسعار النفط، كلما أعلنت شركات الخدمات النفطية عن أرباح قياسية بفعل زيادة الطلب على الحفارات، والمعدات الأرضية، والخدمات ذات الصلة بالأفراد.

وبالرغم من أن العديد من الفرص الجديدة تظهر في حقول النفط الهامشية التي تستخدم التقنيات الجديدة المعقدة، إلا أن ذلك تسبّب بالعديد من المشكلات الهيكلية، وكانت النتيجة أن الأرباح النقدية الجديدة قد أدّت إلى ارتفاع التكاليف، والتنافس على الفرص، وتصعيد حالة عدم الاستقرار السياسي والمالي في المنطقة. وفي ظل تلك المعطيات، فإن من الصعب جداً تفادي عملية إنفاق المال وإهداره على الاحتمالات عالية المخاطرة، وعلى الخدمات التي يمكن الاستغناء عن وجودها.

ويتوقع المركز نمو إنتاج النفط العالمي في الفترة من 2012 وحتى ،2015 على أن يبدأ في الهبوط بحلول عام 2015 من جميع الحقول النفطية البرية والبحرية على حد سواء. وبالمقابل، من المتوقع أن يزداد إنتاج الغاز الطبيعي حتى عام ،2020 وذلك بمعدلات لم يشهدها العالم من قبل، وحسب مصطلحات مكافئ النفط، فإن إنتاج الغاز سيبدأ في تجاوز معدلات إنتاج النفط بعد عام .2020 ومع استمرار أسعار النفط مجدداً، ستشهد الدول المنتجة للنفط تدفقاً نقدياً كبيراً، لكن المتوقع أن يتم إنفاق تلك الأرباح بطريقة سلبية، وبتزايد الطلب على الغاز، وقلة الإنتاج النفطي، وانخفاض معدل مستويات عمليات الحفر، ما مصير الاستثمارات ذات الصلة بأنشطة المنبع ''التنقيب، التكرير والإنتاج'' في منطقة جنوب شرق آسيا؟.

إنتاج النفط

من المتوقع أن تكون زيادة معدل إنتاج النفط في منطقة جنوب شرق آسيا متواضعةً، أي أن يكون معدل الزيادة بطيئاً نوعاً ما بحيث يصل إلى ذروته بما يقارب 3,3 مليون برميل في اليوم بحلول عام ،2012 وهذا بدوره سيمثل حينها حوالي 3,6 في المائة فقط من الإنتاج النفطي العالمي، أما إنتاج الغاز فإنه يشهد ارتفاعاً ملحوظاً عاماً بعد عام، بدءاً من عام .1980 ومن المتوقع أن يستمر الحال على هذا المنوال، بحيث يصل إنتاج الغاز الطبيعي إلى ذروته في الفترة من 2015 الى2020 لما يقارب 5 ملايين برميل من مكافئ النفط يومياً، وهذا بدوره يمثل ما يزيد عن 7 في المائة من إنتاج العالم من الغاز. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال