• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

إسرائيل: تعزيزات عسكرية سورية بـ تمويل إيراني !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 فبراير 2007

رام الله-''الاتحاد''،وكالات الأنباء: بعد أقل من 24 ساعة على بدء الجيش الإسرائيلي مناورات ضخمة في هضبة الجولان المحتلة، شرعت تل أبيب في شن حملة تحريضية ضد دمشق بالادعاء بأن الجيش السوري يقوم بتحركات في الجولان استعدادا لهجوم محتمل على إسرائيل.

وزعمت مصادر إسرائيلية أن سوريا تستعد بشكل كبير جدا للمواجهة حيث بدأت تغييرا في نشر قواتها على خطوط الجبهات. وأفادت صحيفة ''هآرتس'' على لسان زئيف شيف المتخصص في شؤون الدفاع بأن سوريا تخوض سباقا للتسلح بمساعدة من إيران. وأضافت أن دمشق تجري تحديثا لقواتها البحرية خاصة ما يتعلق بمضادات السفن والصواريخ، مماثلة لتلك التي استخدمها ''حزب الله'' ودمر خلالها مدمرة إسرائيلية. وقال شيف إن ''الجيش السوري يعزز قدراته بشكل لا سابق له في كل المجالات بمساعدة مالية من إيران''. وأوضح أن سوريا ''تتجهز بشكل مكثف بصواريخ من طراز سكود يبلغ مداها 400 كلم تغطي كافة الأراضي الإسرائيلية. وأضافت الصحيفة أن دمشق على وشك توقيع ''عقد ضخم'' مع روسيا لتسليمها آلاف الصواريخ الحديثة المضادة للدبابات . وتابع شيف ''يبدو أن القوات السورية تحركت للتمركز قرب الحدود على الجولان''.

وتعليقا على هذه المعلومات صرح الجنرال عاموس جلعاد مستشار وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس بأن ''قيام سوريا بتعزيز قدراتها العسكرية لا يعني أننا سنتعرض لهجوم غدا لكن بالتأكيد علينا أن نكون مستعدين لذلك''، مشيرا إلى أن ''معلومات شيف تتمتع بمصداقية كبيرة بشكل عام'' دون أن ينفي التحركات التي تحدثت عنها ''هآرتس''.

إلى ذلك نشرت الصحف الإسرائيلية صورة ''مخجلة'' لبيريتس وهو يتابع جيشه أثناء تدريبات عسكرية في الجولان بينما أغفل إزالة غطاء المنظار عن العدسات. وكتبت صحيفة ''يديعوت أحرونوت'' تقول إن ''بيريتس يرى في الظلام'' !.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال