• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

بعد مرور 8 أشهر على المقاطعة الخليجية والعربية للدوحة

قطر تتعرض لأسوأ أزمة اقتصادية وأكبر خسائر في تاريخها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2018

أحمد شعبان (القاهرة)

دخل الاقتصاد القطري مرحلة الخطر، بعد انتهاء الشهر الثامن من المقاطعة العربية للدوحة، دون أن تتخلى الدوحة عن سياساتها الداعمة للإرهاب، أو الاستجابة للشروط الـ13 التي حددتها دول الرباعي العربي، السعودية والإمارات ومصر والبحرين، في يونيو من العام الماضي.

وأكدت التقارير الاقتصادية العالمية وتحليلات خبراء الاقتصاد في مصر أن الاقتصاد القطري تعرض لأكبر أزمة في تاريخ قطر خلال الـ8 أشهر الماضية لعل من أهمها خسائر الشركات والمصارف، وهروب العمالة الأجنبية وعروض الاستثمار. وحذروا من أن الاقتصاد القطري على وشك الانهيار في 2018 إذا لم تصل الدوحة لحل للأزمة الراهنة.

خسائر الشركات

وأكدت آخر التقارير الصادرة حول حجم الخسائر الاقتصادية للدوحة في الفترة الماضي، أن الشركات القطرية دفعت فاتورة العناد التي يتبعها تنظيم الحمدين ضد جيرانه العرب، وأن 38 شركة من بين 45 مدرجة على مؤشر بورصة قطر تحولت إلى الخسائر بنهاية 2017، ومن هذه الشركات «إزدان القابضة» التي شهدت 50 في المئة تراجعا في أرباح ديسمبر 2017، وانخفاض 6 في المئة في عائدات الأسهم الخاصة بها. كما شهدت «شركة الكهرباء والماء» القطرية خسائر وصلت إلى 4 ملايين ريال بالأرباح في الربع الأخير، وكذلك 30 مليون ريال تراجع الإيرادات السنوية.

وأشار التقرير إلى أن شركة «السلام العالمية للاستثمار المحدودة»، خسرت 90 مليون ريال بنهاية عام 2017، وأظهرت نتائج الربع الأخير تحولا سلبيا للشركة. أما شركة «قطر وعمان للاستثمار»، فإن نتائج الربع الأخير تحولت إلى الخسائر، وشهدت 30في المئة خسائر من أرباحها خلال 2017. بينما «البنك الأهلي القطري»، شهد تراجعا في الأرباح السنوية وصل إلى 5.2 في المئة، كما خفضت «كابيتال إنتليجنس» تصنيف الشركة بنظرة مستقبلية سلبية، فيما شهدت شركة «قطر للتأمين»، تراجعا في الأرباح وصل إلى 65 في المئة في نهاية 2017، وفشلت في تعويض خسائر الربع الثالث، ونفس الأمر في «مصرف الريان» الذي شهد انخفاض 10 في المئة في أرباح البنك خلال ديسمبر الماضي وخسرت 500 مليون دولار في العائدات منذ بدء المقاطعة العربية للدوحة. ... المزيد