• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحت شعار «برضاكم نرتقي»

«جمارك دبي» تطلق مبادرة كأس الرضا الوظيفي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

أطلقت جمارك دبي مبادرة كأس الرضا الوظيفي لعام 2015 تحت شعار «برضاكم نرتقي»، تعزيزاً لخلق بيئة مؤسسة تعمل على نهج عمل مستمر لبث روح التعاون المثمر نحو إسعاد الموظفين.ونظمت الدائرة الملتقى الحواري الأول، بعنوان «معاً نحو إسعاد موظفي جمارك دبي»، بحضور أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي، وبطي عبدالله الجميري المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية الإدارية، وعدد من مديري الإدارات ومديري المراكز الجمركية، والموظفين.

يأتي تنظيم الملتقى للتعريف بأهمية مسؤولية كافة موظفي جمارك دبي والتحلي بروح الفريق الواحد، والمساهمة الفعالة في العمل على رفع الرضا الوظيفي، والذي من خلاله تسعى الدائرة إلى المحافظة على رصيدها الاستثمار البشري، بما فيهم الفنيون والمتخصصون وأصحاب الخبرات لديها.

وتضمن الملتقى عرض فيديو قصير حول دور القوات المسلحة في خدمة الوطن، والتفاني والإخلاص في العمل من أجل أن تبقى راية دولة الإمارات العربية المتحدة شامخة خفاقة، وتعزيز الولاء وروح الانتماء لبذل المزيد من العطاء، والاستمرار في الذود عن أرض الوطن في شتى ميادين العمل.

كما عقدت جلسة حوارية مفتوحة باستضافة عدد من سفراء السعادة بجمارك دبي، والذين تم اختيارهم من مديري الإدارات والمناطق الجمركية، تكون من مهامهم نشر مفهوم السعادة الوظيفية، وكيفية الوصول لذلك، واستهدفت الجلسة بث روح التعاون المثمر والمحفزّ، وصولاً إلى تحقيق أعلى نسبة رضا وظيفي بشكل عام، وتنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة نحو إسعاد الموظفين بالدرجة الأولى. وشارك في الجلسة الحوارية سفراء السعادة وهم: يوسف عزير مدير إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية، محمد نور المعيني مدير إدارة المراكز الجمركية البرية، أحمد عبد الله الدليل مدير إدارة المراكز الجمركية الساحلية، حميد الرشيد مدير إدارة المراكز الجمركية الجوية، يوسف محمد الهاشمي مدير إدارة مراكز جبل علي وميناء راشد، خالد أحمد مدير أول مبنى مطار (1)، وميثاء خلف مدير أول مكتب التخطيط والتطوير بقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية.وتناولت الجلسة المفتوحة العديد من المواضيع، أهمها التأكيد على دور المسؤولين تجاه الموظفين من حيث العدالة، الشفافية، الشكر والتقدير، القدوة الحسنة، التمكين، الالتزام، الثقة، التحاور، والاهتمام الدائم، وتطبيق سياسة الباب المفتوح، كما تطرق سفراء السعادة إلى ماهية وسائل الدعم المعنوية التي تساهم في تشجيع الموظف وتحفيزه وتطمئنه بوجوده في بيئة أكثر سعادة وراحة.

وأثنى أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي، على هذه الخطوة الفعّالة، والتي تنصب في تحقيق الاستقرار الوظيفي، والتركيز على الموظف الذي يعد رأس المال الحقيقي بالدائرة، مبيّناً أن الهدف من عقد الجلسات الحوارية هو إيجاد حلقة وصل بين المسؤول المباشر والموظف، وضمان نشر ثقافة مؤسسية موحّدة، تُعنى بالوصول إلى الرضا الداخلي الفعلي لدى الموظفين.

وأضاف: «قطعنا خطوات حثيثة على طريق إسعاد الموظفين بجمارك دبي، ورفع نسبة الرضا لديهم، وهذا ما أظهرته دراسة استبيان الرضا الوظيفي الداخلي من نتائج تجاوزت المستهدف لعام 2014، حيث بلغت نسبة الرضا 86%، ساهم في تحقيقها تنفيذ عدد من المبادرات التي تسعد الموظف، وتساهم في توفير الاستقرار له في بيئة عمله، كما أننا نعمل على تحسين نسبة الرضا الوظيفي واستدامتها، بحيث نساهم في نشر سمعة إيجابية للدائرة، تعكس بدورها الصورة الحضارية المشرفة لدولة الإمارات وإمارة دبي بوجه خاص».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا