• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

مسؤولون قبارصة يؤكدون أن ألمانيا تمنع التوصل إلى خطة إنقاذ

البنك المركزي الأوروبي يحذر من تأثير أزمة ديون قبرص على دول منطقة اليورو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 يناير 2013

نيقوسيا، أثينا، (د ب أ، أ ف ب) - حذر البنك المركزي الأوروبي من التهوين من شأن أزمة الديون في قبرص الدولة الصغيرة داخل منطقة اليورو. وفي مقابلة مع صحيفة «كاثيميرني» اليونانية الصادرة أمس، قال يورج آسموسن الخبير الاقتصادي الألماني وعضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي «أعتقد أننا موجودون حالياً في أوقات غير عادية ومن ثم فأنا أرى أن التطورات غير المنتظمة في قبرص يمكن أن تعوق التقدم الذي أحرزناه في أوروبا العام الماضي».

وتابع آسموسن أنه في المقابل فإن قبرص كاقتصاد صغير في الأوقات العادية ليس له تأثير على مجمل النظام الاقتصادي بمنطقة اليورو. ورأى آسموسن أن الخطر الأكبر يتمثل في «عدوى» الأزمة من اليونان، حيث ترتبط البنوك القبرصية باليونان بشكل قوي. كانت الجزيرة المتوسطية الصغيرة تقدمت بطلب في الصيف الماضي للحصول على مساعدات من صندوق إنقاذ اليورو لأن قطاعها المصرفي يمر بصعوبات كما أن الدولة مهددة بالإفلاس.لكنه من غير المتوقع أن يتم البت في طلب المساعدات المقدم من قبرص إلا بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية في قبرص في فبراير المقبل على أقل تقدير.

وما يزيد الأمر إشكالية هو الإيداعات الروسية في المؤسسات المالية القبرصية حيث تجد نيقوسيا نفسها مضطرة للدفاع عن نفسها ضد اتهامات بغسل الأموال.

خطة إنقاذ

من ناحية أخرى، أعلن مسؤولون في جمهورية قبرص أن ألمانيا، التي هي في خضم حملة انتخابية، ودولا أخرى، تحسد الجزيرة على كونها مركزا ماليا، تعرقل الجهود للاتفاق على خطة إنقاذ أوروبية لتفادي إفلاسها.

وقبرص التي تأثر اقتصادها كثيرا بسبب الأزمة اليونانية، تتفاوض منذ يونيو مع صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي بشأن خطة إنقاذ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا