• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

جوزيف مسعد·· حفريات دؤوبة في الخطاب المعاكس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 فبراير 2007

عمّان ـ يوسف عبد العزيز:

بدعوة من منتدى الفكر العربي زار عمّان مؤخّراً المفكّر الفلسطيني د. جوزيف مسعد، وهو أستاذ السّياسة وتاريخ الفكر العربي الحديث في جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة الأميركية. وقد أحيا خلال هذه الزّيارة عدداً من الندوات.

تدور كتابة مسعد حول محوري الهوية والثقافة، كما أنّها تبحث في المسألة الفلسطينية، وتحاول أن تقاربها في بعديها: الوطني الفلسطيني، والاستيطاني الكولونيالي. كما ترصد كتاباته أيضاً طبيعة التّحوّلات الكبيرة التي عصفت بالواقع الفلسطيني نتيجة اتّفاقيّات السلام مع الكيان الصهيوني، والآثار المدمِّرة التي تركتها هذه الاتّفاقيّات. الجديد في دراسات مسعد يتمثّل بحفريّاته التي يقدّمها على صعيد الخطاب الفلسطيني ونقيضه الخطاب الصهيوني. على هامش ندواته التقت الاتحاد د. مسعد وأجرت معه هذا الحوار الخاص:

مركزيّة الذّكورة

؟ من الأفكار الجريئة التي يطرحها أحد كتبك (ديمومة المسألة الفلسطينية) ما يتعلّق بمركزية الذّكورة، وعلاقتها بالصراع العربي الصهيوني. تُرى إلى أيّ حدّ أثّرت هذه المركزية في تشكّل الوعي السياسي الفلسطيني؟ ... المزيد