• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الصين وروسيا تطالبان بيونج يانج الالتزام بحظر تجارب الصواريخ البالستية

الزعيم الكوري الشمالي يأمر بتجارب نووية جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 مارس 2016

سيؤول (وكالات)

أمر زعيم كوريا الشمالية كيم جونج-أون، كما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أمس، بإجراء تجارب نووية جديدة، متحدياً بذلك مرة أخرى كلاً من سيؤول وواشنطن اللتين تجريان أكبر مناورات عسكرية مشتركة في تاريخهما في المنطقة.

ومنذ بدأت هذه المناورات العسكرية السنوية الإثنين الماضي، وجهت بيونج يانج كل يوم تحذيرات إلى الحليفين مهددة إياهما بتوجيه ضربات نووية وقائية.

وبعد أيام من تصويره إلى جانب ما قالت وسائل الإعلام الكورية الشمالية الرسمية إنه رأس نووية مصغرة، أعلن كيم جون-أون أن هذه الأسلحة ما زالت تحتاج إلى إجراء تجارب عليها، ولمناسبة إطلاق صاروخ بالستي جديد أمس الأول أكد رئيس كوريا الشمالية أهمية إجراء «المزيد من التجارب النووية لتقييم القوة التدميرية للرؤوس النووية المصنعة حديثاً»، كما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية.

وكان كيم جونغ-إيل أكد الأربعاء الماضي أن بلاده نجحت في صنع رؤوس نووية صغيرة يمكن وضعها على صاروخ بالستي ما يعني امتلاكها ردعاً نووياً «فعلياً».

وتعد مسألة تصغير الرؤوس النووية أساسية، لأنه إذا كان معروفاً أن لدى كوريا الشمالية ترسانة أسلحة نووية صغيرة، فإن مسألة قدرتها على إلقائها على هدف محدد يثير مناقشات صاخبة.

وتطرح علامات استفهام كثيرة حول قدرات كوريا الشمالية على الصعيد النووي. ويعرب عدد كبير من الاختصاصيين عن اعتقادهم أنها ما زالت غير قادرة على صنع صاروخ باليستي عابر للقارات يمكنه ضرب القارة الأميركية. ولدى متابعته هذه المناورات جدد رئيس كوريا الشمالية تهديده بهجوم نووي فوري إذا أضرت هذه المناورات المشتركة لكوريا الجنوبية والولايات المتحدة «بشجرة واحدة أو ساق عشبة» في كوريا الشمالية. وقال «سأصدر الأمر على الفور بشن هجوم بكل الوسائل العسكرية» المتاحة.

إزاء ذلك، أبلغت روسيا والصين كوريا الشمالية أمس أن طموحاتها النووية غير مقبولة وحثتاها على استئناف المحادثات بشأن برنامجها النووي والالتزام بقرار مجلس الأمن الذي يحظر اختبارات الصواريخ الباليستية.

وكثف وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الصيني وانج يي الضغط على بيون جيانج بعد محادثات في موسكو تلت إقدام كوريا الشمالية على تحدي الأمم المتحدة عبر إطلاق صاروخين باليستيين قصيري المدى إلى البحر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا