• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

بلير: الوضع العراقي قاتم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 فبراير 2007

لندن - وكالات الأنباء: وصف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمس الوضع الأمني في جنوب العراق بأنه ''قاتم'' وقال: إنه ربما يقرر زيادة عدد القوات في العراق مرة أخرى على الرغم من الإعلان أمس الأول عن سحب 1600 جندي بريطاني فيما توقع وزير دفاعه ديس براون أن يتم سحب آلاف الجنود البريطانيين من العراق بنهاية العام الحالي معرباً عن ثقته بأن الحكومة ستنظر مجدداً بحلول الصيف في أعداد الجنود الذين ينبغي سحبهم. وقال بلير في مقابلة أجرتها معه الإذاعة البريطانية ''بي.بي.سي'': ''إذا استلزم الامر العودة تحت أي ظرف، فسنفعل''. ومن المقرر أن تنتقل القوات البريطانية الباقية في العراق من مقرها وسط مدينة البصرة إلى مبنى مطار في ضواحي المدينة وذلك ''لدعم'' قوات الشرطة والجيش العراقي في جهودها للسيطرة على المدينة.

وأوضح بلير أنه لن ''يعتذر'' عن الوضع الأمني ''الرهيب'' في العراق الذي وصفه بأنه من صنع ''المتطرفين'' وقال: إن قرار اجتياح العراق لا علاقة له بما وصل إليه الوضع هناك. من ناحية أخرى طالب دوجلاس هيرد وزير الخارجية البريطاني السابق الذي ينتمي لحزب المحافظين بإجراء تحقيق رسمي في أخطاء التخطيط للغزو وما أعقبه.