• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

المالكي: مستعدون للسيطرة على البصرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 فبراير 2007

بغداد - وكالات الأنباء: قالت الحكومة العراقية أمس إنها مستعدة لتولي المسؤولية الأمنية عن جنوب العراق متى تسحب بريطانيا جنودها البالغ عددهم 1600 في الأشهر المقبلة، لكنها أوضحت أنها ستظل بحاجة لدعم من القوات البريطانية. وفي أول تعليق للحكومة العراقية منذ أعلن بلير عن الانسحاب أمام البرلمان، قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن قرار بريطانيا خفض عدد قواتها علامة على التطور السريع للقوات العراقية. وجاء في بيان أصدره مكتب المالكي أن خفض عدد القوات البريطانية في محافظة البصرة تم بالاتفاق مع الحكومة العراقية، وأن هذا يتفق مع نية الحكومة لتولي المسؤولية الأمنية في المحافظة مع استمرار الحاجة إلى مساعدة القوات البريطانية وقت الضرورة. من جهته رحب الرئيس العراقي جلال طالباني بإعلان بريطانيا سحب ربع قواتها من العراق. وأبلغ راديو لندن بقوله إن هذه الخطوة ستحفز القوات العراقية للوقوف على إقدامها وتولي المهام الأمنية في البلاد. وذكر بيان صدر في ساعة متأخرة مساء أمس الأول أن القوات البريطانية ستسلم ثلاث من قواعدها في البصرة إلى القوات العراقية في إطار خطة خفض القوات البريطانية.

وذكر بيان بريطاني أن ''معسكري الشعيبة والساعي (وسط البصرة) ومعسكر فندق شط العرب (شمال المدينة) ستسلم إلى القوات العراقية'' دون أن يشير إلى موعد محدد لتسليم تلك المعسكرات. إلى ذلك رحب محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي أمس بالقرار البريطاني وقال ''أرحب باسمي وباسم أهالي مدينة البصرة بقرار بلير بخفض عدد من قوات بلاده في المدينة''. ورأى الوائلي أن انسحاب جزء من القوات العسكرية البريطانية من المدينة ''سيمسح بتهيئة الظروف الملائمة للمستثمرين .