• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

إحالة 4 عسكريين إلى القضاء لاغتصابهم عراقية في تلعفر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 فبراير 2007

الموصل- ا ف ب: قال العميد نجم عبد الله الجبوري قائمقام مدينة تلعفر، ان أربعة رجال شرطة احيلوا الى القضاء بعد تحقيق اثبت تورطهم في اغتصاب سيدة عراقية تدعى واجدة محمد امين. وأكد الجبوري ان ''شكوى وردتنا من المواطنة واجدة محمد امين تؤكد فيها ان 4 جنود وضابطا دخلوا عليها البيت قبل عدة أيام وقاموا باغتصابها''. واضاف ان ''احد الجنود اعترض وحاول سحب سلاحه لقتل الآخرين ولكنه لم يتمكن وحدث الاغتصاب''. واوضح ان المرأة في العقد الخامس من عمرها وهي ام لأحد عشر ابنا وابنة.

وكانت القناة الفضائية التركمانية قد عرضت أمس الأول شريطا مصورا لسيدة عراقية تركمانية زعمت تعرضها لاغتصاب جماعي شارك فيه أفراد من الجيش العراقي الجديد. وعرضت القناة الفضائية التركمانية في كركوك لقطات للسيدة التركمانية (40 عاما) وهي من تلعفر التي تعد مسرحا لعمليات ومداهمات من قبل قوات الحرس الوطني التابعة لرئيس الوزراء نوري المالكي. وقالت السيدة التركمانية إنهم لم يكتفوا باغتصابها بل قاموا بتصويرها ثم عذبوها وهددوها بالتعاون معهم ومدهم بمعلومات عن ''الارهابيين''. كما اعتدوا على أبنائها الاحد عشر وهددوها باغتصاب بناتها الصغار. وبعد ذلك قاموا بنشر الفيلم المصور على المواقع الالكترونية. يأتي هذا في اليوم نفسه الذي أقال فيه المالكي رئيس ديوان الوقف السني أحمد عبد الغفور السامرائي من منصبه بعد أن أصدر ديوان الوقف السني في وقت سابق بيانا أدان فيه الاغتصاب المزعوم لفتاة عراقية سنية تدعى صابرين الجنابي على يد ثلاثة من رجال الشرطة العراقيين واعتبرها ''دليلا على فشل الخطة الأمنية الجديدة''. وكانت الجنابي قد ظهرت منقبة على قناة ''الجزيرة'' الفضائية في وقت سابق هذا الاسبوع وهي تحكي قصة الهجوم الذي تعرضت له على أيدي قوات الشرطة العراقية في بغداد على حد قولها. وكان عمر الجبوري مستشار نائب رئيس الجمهورية العراقي لحقوق الانسان قال إن لديه تقريرا طبيا من مستشفى ابن سينا وهو مستشفى أميركي يؤيد ما ذكرته الجنابي. في المقابل أفاد مكتب المالكي بأنه حصل على تقرير طبي من المستشفى ذاته يثبت عدم وجود أدلة على تعرض صابرين للاغتصاب.