• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بتوجيهات الشيخة فاطمة وبمشاركة واسعة من مختلف الجهات

«التنمية الأسرية» تطلق ملتقى أبوظبي الأسري الأول 24 نوفمبر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

بدرية الكسار

بدرية الكسار (أبوظبي) عقدت مؤسسة التنمية الأسرية، صباح أمس، مؤتمراً صحفياً للإعلان عن إطلاق ملتقى أبوظبي الأسري الأول من 24 إلى 26 نوفمبر المقبل، وذلك انطلاقاً من التوجهات الاستراتيجية لحكومة أبوظبي في تطوير الخدمات الاجتماعية المقدمة للأسرة، وأفرادها كافة. وأعلنت مؤسسة التنمية الأسرية تنظيمها لأول ملتقى أسري، وهو «ملتقى أبوظبي الأسري الأول 2015»، الذي يجمع العديد من المؤسسات والهيئات الحكومية، وشبه الحكومية وهيئات ومؤسسات القطاع الخاص، تحت مظلة واحدة تتيح الفرصة للأسرة، ولأفرادها كافة للتعرف إلى الخدمات الاجتماعية التي تقدمها تلك الجهات. وكشفت المؤسسة عن تفاصيل الملتقى في مؤتمر صحفي عقدته أمس في فندق أبراج الاتحاد، بحضور معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، ومريم محمد الرميثي مدير عام المؤسسة، وفهد مطر النيادي مدير مكتب الاتصال الحكومي في إمارة أبوظبي، وعبدالرحيم البطيح المدير التنفيذي لدائرة الاتصال والعلاقات الحكومية في شركة أبوظبي للإعلام، الراعي الإعلامي، وعدد من المسؤولين في المؤسسات والجهات الحكومية، وممثلي الصحف ووسائل الإعلام المختلفة، إضافة إلى مديري الدوائر والإدارات والموظفين في مؤسسة التنمية الأسرية. وأشار معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، في كلمته، إلى أهمية تنظيم الملتقى، الذي يأتي بناءً على توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حفظها الله، التي تؤكد ضرورة تبني الاستراتيجيات والخطط والبرامج التي تُعنى بالأسرة، وتضعها في عين الرعاية، وعمق الاهتمام، باعتبارها المكّون الرئيس للمجتمع وأساس استقراره، وصمّام الأمان لمستقبله. ونقل الكعبي، خلال المؤتمر، تحيات وأمنيات «أم الإمارات» للملتقى والمشاركين فيه كافة، التوفيق والنجاح، في تقديم وإبراز أهم الخدمات والبرامج والمشاريع التي تقدمها لأفراد الأسرة كافة في إمارة أبوظبي، ولدعمهم برامج المؤسسة وخدماتها الموجّهة للأسر كافة، باعتبارها نواة المجتمع، ومصدر تلاحمه وقوة بنائه الاجتماعي. وقال: «اليوم ونحن نعلن إطلاق ملتقى أبوظبي الأسري الأول، فإننا نؤكد مساعي مؤسستنا في تنمية المجتمع الإماراتي واستدامته، انطلاقاً من رؤيتها في «التنمية الاجتماعية المستدامة لأسرة واعية ومجتمع متماسك»، ومن رسالتها التي تتمثل في «الإسهام الحضاري في تطوير مجالات التنمية الاجتماعية المستدامة، وتحقيق رفاه الأسرة والمجتمع بكفاءة عالية في الأداء المؤسسي التشاركي». الخدمات الاجتماعية وحول ملتقى أبوظبي الأسري الذي تنظمه مؤسسة التنمية الأسرية بالشراكة مع العديد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، ويقام بالرعاية الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، قدّمت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية عرضاً تضمن نبذة عن الملتقى، وأهدافه، وأقسام المعرض المصاحب له، والجهات المشاركة فيه، حيث قالت الرميثي: جاءت فكرة تنظيم ملتقى أبوظبي الأسري الأول الذي يسلط الضوء على الخدمات كافة الاجتماعية والاقتصادية والصحية والثقافية والتقنية المقدمة للأسرة ولأفرادها كافة في إمارة أبوظبي، التي تقدمها المؤسسات والهيئات الحكومية، وشبه الحكومية، وهيئات ومؤسسات القطاع الخاص، انطلاقاً من التوجهات الاستراتيجية لحكومة إمارة أبوظبي الرامية إلى تطوير الخدمات الاجتماعية المقدمة للأسرة وأفرادها كافة، حيث سيتم من خلال الملتقى التواصل المباشر مع الأسرة وأفرادها واستطلاع آرائهم وتطلعاتهم وتحديد احتياجاتهم، وحث المؤسسات والهيئات على تلبية تلك الاحتياجات والتطلعات، من خلال تصميم الخدمات والبرامج التي تحتاج إليها الأسرة وفقاً لتلك المتطلبات، مشيرةً إلى أن ذلك كله سيأتي وسط أجواء أسرية يسودها الود والألفة والتواصل. أهداف الملتقى وأوضح العرض، الذي قدمته الرميثي، أهداف الملتقى التي تمثلت في إبراز رؤية وتوجهات حكومة إمارة أبوظبي الهادفة إلى تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة من خلال توفير متطلبات المحافظة على قيم الأسرة والمجتمع في التكافل والتلاحم والترابط والعدالة بين أعضاء الأسرة للوصول إلى بيئة آمنة. وتتنوع فعاليات الملتقى، كما أشارت مريم الرميثي، بين معرض شامل ومدن موجهة لأفراد الأسرة كافة، إذ تعتبر فكرة تنظيم المعرض رائدة ومتفردة على المستويين المحلي والإقليمي، حيث يقدّم المعرض الفرصة للجهات المشاركة فيه كافة لتتمكن من حصر البرامج والخدمات والمبادرات الموجّهة للأسرة، ولكل فرد من أفرادها، مدن خاصة بفئات المجتمع ويضم المعرض فعاليات أخرى عدة، تتمثل في: مدينة الأسرة التي تحتوي على أجنحة عرض للمؤسسات والجهات المشاركة كافة في الملتقى، التي تقدم خدمات ومبادرات وبرامج موجهة للأسرة ولأفرادها كافة، كما تضم مركز الخدمات الاجتماعية المتكاملة ومجلس الأسرة الاجتماعي، ومرصد الأسرة الاجتماعي، ومركز الإعلام الاجتماعي، بالإضافة إلى مسرح الأسرة، وعدد كبير من الأنشطة والبرامج والفعاليات الثقافية والمجتمعية، ويضم: قسم المسنين قرية التراث، ومجالس بركة الدار، وورش عمل تدريبية، وبرامج ترفيهية، وفعاليات تراثية وعيادات صحية. فعاليات داعمة يصاحب الملتقى عدد من الفعاليات الداعمة للأسرة وأفرادها كافة، تتمثل في مركز الخدمات الاجتماعية المتكاملة، ويقدم الخدمات الاجتماعية كافة الموجهة للأسرة تحت مظلة واحدة ، ومن الفعاليات الأخرى كذلك مرصد الأسرة الاجتماعي، الذي يهدف إلى رصد القضايا والتحديات التي تواجه الأسرة وأفرادها، واستطلاع الرأي اليومي لمرتادي المعرض باستخدام أحدث التقنيات خلال فترة انعقاد الملتقى، ويأتي المركز الإعلامي الاجتماعي الذي يضم مؤسسات الإعلام كافة في إمارة أبوظبي كإحدى الفعاليات المهمة في الملتقى. «أبوظبي للإعلام» راعٍ للملتقى أكد عبدالرحيم البطيح المدير التنفيذي لدائرة الاتصال والعلاقات الحكومية في شركة أبوظبي للإعلام الراعي الإعلامي للحدث، أهمية الشراكة مع مؤسسة التنمية الأسرية ، وقد جاءت الرعاية الإعلامية لملتقى أبوظبي الأسري، لإيمان شركة أبوظبي للإعلام بأهمية الملتقى الذي يقام للمرة الأولى في إمارة أبوظبي، ويعد إنجازاً جديداً في قطاع التنمية الاجتماعية، حيث يضم مشاركة واسعة للجهات الحكومية، وشبه الحكومية والخاصة، مشيراً إلى أن مشاركة «أبوظبي للإعلام» ستكون مميزة وفي حجم الحدث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض