• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

السنة الصينية ومهرجان الربيع يضاعفان عدد سياح سنغافورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 فبراير 2007

سنغافورة- ''خاص'': تشهد سنغافورة زيادة في أعداد السياح في الفترة الحالية خاصة مع تزامن رأس السنة الصينية الجديدة، التي يتفاءل بها الصينيون حيث تعرف بـ''سنة الخنزير الذهبية''، التي لا تتكرر إلا مرة واحدة كل 60 عاماً، ومهرجان الربيع الشهير المعروف باسم ''شون جي''.

وتوافدت أفواج من العالم إلى الحي الصيني في سنغافورة وذلك عشية رأس السنة الصينية الجديدة حيث شاركوا في الاحتفال بداية السنة الصينية ومشاهدة إطلاق الألعاب النارية في سماء سنغافورة. كذلك، تحتفل سنغافورة طوال شهر كامل بمهرجان الربيع المعروف باسم وَِّ تىم، حيث تقيم سنغافورة احتفالات على طريقتها الخاصة تتخللها مجموعة من الفعاليات الثقافية والاحتفالات والمسيرات الكبيرة، إذ تشهد كافة أنحاء سنغافورة الاحتفال إيذاناً ببداية فصل الربيع.

وقال كيه واي بي، مدير هيئة السياحة السنغافورية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: ''تعكس أحداث مهمة مثل السنة الصينية الجديدة التي تصاحبها مجموعة من الاحتفالات والمسيرات الشعبية في سنغافورة التنوع الثقافي الواسع في سنغافورة، كما تبرز متعة الحياة في البلاد، ونود هنا أن نوجه الدعوة إلى زوارنا من منطقة الشرق الأوسط للمشاركة في هذه الاحتفالات السنوية''.

وأضاف كيه واي بي: ''تقدم سنغافورة تجربة متكاملة وغير مسبوقة في روعتها للزوار الذين لم يعيشوا احتفالات السنة الصينية الجديدة من قبل، وهذه فرصة عظيمة لمشاهدة الاحتفالات الزاهية عن قرب''.

وبدا الحي الصيني في سنغافورة في أزهى صوره وقد أنارت الألوان الزاهية كافة شوارعه؛ كما انتشرت الأسواق في شوارعه والتي تقام خصيصاً لبيع كافة كماليات ومستلزمات السنة الصينية الجديدة، حيث تتواصل الاحتفالات في الحي الصيني حتى 4 مارس .2007

أما شارع أورتشارد الشهير في سنغافورة فيستضيف يومي 23 و 24 فبراير أضخم استعراض من نوعه في آسيا إذ يظهر ''استعراض تشينغي للأحلام'' التعددية الثقافية الثرية والطبيعة الحيوية لسنغافورة، وذلك عبر منصات متحركة تحمل عارضين محليين ودوليين بأزيائهم المميزة، حيث يؤدون حركات ترفيهية جريئة أمام جموع المتفرجين.

الجدير بالذكر أن سنغافورة هي إحدى أهم الوجهات السياحية التي يقصدها السائحون من منطقة الشرق الأوسط حيث زاد عدد زوارها من المنطقة بمعدل 10000 زائر في عام ،2006 بمعدل نمو بلغ نحو 16 بالمئة مقارنة مع سنة 2005 حيث استقبلت سنغافورة في عام 2006 أكثر من 82000 زائر من المنطقة لتسجل رقماً قياسياً جديداً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال