• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

أكد أهمية مشاركة «جمعية المحامين» في برنامج خليفة لتمكين الطلاب

سيف بن زايد: تضافر الجهود يعزز حماية الأسرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) التقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أمس الاثنين، في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي، زايد سعيد سيف رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، ضمن اللقاء التعارفي الذي نظمه برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» مع الجمعية، في إطار تعزيز وترسيخ آليات العمل المؤسسي المشترك بين الوزارات والهيئات الاتحادية والمحلية والمؤسسات الخاصة، وكافة المعنيين بالشأن الطلابي ضمن الوثيقة الوطنية للتوعية الطلابية. ورحب سموه بشراكة جمعية الامارات للمحامين والقانونيين مع برنامج خليفة لتمكين الطلاب «اقدر» مؤكداً أهمية تضافر الجهود لمواجهة الجريمة التي اعتبرها سموه عدواً لكل المجتمعات، وتعزيز حماية الأسرة التي تمثل عماد المجتمع، والاهتمام بالنشء. ووجه سموه بإقامة ورش عمل مفتوحة لمناقشة كل القضايا التي تسهم في تطوير الأنظمة والآليات لمنظومة برنامج خليفة لتمكين الطلاب، والحرص على تقديم الصورة المشرقة والحقيقية لمجتمع الإمارات، والعمل على تعزيز النسيج الاجتماعي، والتواصل المجتمعي بما يصب في تحقيق أهداف القيادة العليا في مسيرة النهضة والتطوير التي يشهدها الوطن. وكان اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، افتتح اللقاء التعريفي مشيراً إلى أن العمل الشرطي انتقل من مراحله التقليدية إلى مراحل أكثر شمولية، حيث أصبح يركز بصورة أكبر على أمن وسلامة المجتمعات، موضحاً إن مجتمع كالإمارات يضم أكثر من 200 جنسية يتطلب المزيد من العمل في مواجهة تحديات الجريمة، ولذا حرصت الوزارة على تطوير المبادرات المبنية على دراسة المشاكل، ووضع الحلول وبناء الشراكات لمكافحة الجريمة ودعم العمل المجتمعي. كما تطرق إلى جهود الشرطة التي واكبت مراحل التطوير في مواجهة الجريمة، لافتاً إلى أن وزارة الداخلية تعمل على تحقيق التطوير بالتركيز على الرؤية والاستراتيجية من خلال مفاهيم وإدارات جديدة باتباع منهجية متطورة تكشف الخلل وتعالجه، وتطور في الآليات وتعمل على الوصول إلى تعزيز الخدمات لتصل إلى 7 نجوم، من خلال فلسفة الحكومة التي تركز على التميز والتقييم واستشراف المستقبل والتركيز على النتائج. ولفت إلى أن برنامج خليفة لتمكين الطلاب يعمل على تعزيز الشراكات واستخدام أساليب متميزة في توعية الطلاب، وتنمية شخصية الطفل ليكون معتزاً بهويته وتوحيد الجهود الوطنية، مشيراً إلى أن استراتيجية وزارة الداخلية تجسّد رؤيتها الدؤوبة، بأن تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم أمناً وسلامة، ورسالتها ترتكز على العمل بكفاءة لتعزيز جودة الحياة للمجتمع. ومن جانبه قدم العقيد الخبير الدكتور إبراهيم الدبل، المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب عرضاً عن البرنامج، مشيراً إلى أن سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وجه بوضع مرتكزات أساسية في وضع التصور العام للبرنامج، من خلال إشراك جميع الوزارات والجهات المعنية لتحقيق أهداف البرنامج في توحيد الجهود الوطنية القائمة لإعداد جيل واع. واضاف أن البرنامج عمل من خلال تواصله مع اكثر من 50 جهة على التنوع في الطرح واستخدام أحدث الوسائل والتقنيات، والاطلاع على التجارب العالمية والإقليمية في هذا الجانب وصولاً لبرنامج فريد من نوعه، متطرقاً الى النتائج المتوقعة بعد مشاركة مختلف الجهات الحكومية والخاصة في الوثيقة الوطنية للتوعية الطلابية من خلال ترسيخ الهوية وتعزيز المعرفة. وأشاد زايد سعيد سيف، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، بأهداف برنامج خليفة لتمكين الطلاب، والذي جاء نتيجة لفكر سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بوضع منظومة متكاملة لتوحيد الجهود التي تبذل في سبيل النشء، مؤكداً اهمية تضافر الجهود للوصول إلى مجتمع قانوني سليم يحارب الجريمة والسلوكيات غير الحميدة، لافتاً إلى ان الجمعية ستعمل خلال الفترة المقبلة على وضع خطة تنفيذية لتفعيل دورها في برنامج خليفة لتمكين الطلاب، من خلال مشاركة المحامين في محاضرات ودورات ودعم كل الوسائل لتعليم الطلاب وتوعيتهم. وقال: إن جميع المحامين يعتبرون أنفسهم جنوداً في خدمة وطنهم ومجتمعهم والجميع لديه الاستعداد للإسهام بدوره في هذه المنظومة، كما أشاد بالتطور الكبير الذي حققته وزارة الداخلية في المجالات كافة، وتبنيها للبرنامج الذي يصب في خدمة مجتمعنا. حضر اللقاء المستشار راشد لخريباني النعيمي، عضو وأمين عام المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية، واللواء محمد بن العوضي المنهالي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة، والعميد عبد الرحمن الحمادي مدير إدارة الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي، وعدد من كبار الضباط وجمع غفير من المحامين. .. وسموه المتحدث الرئيسي في منتدى الإعلام الإماراتي دبي (الاتحاد) أعلن نادي دبي للصحافة أن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، سيلقي الكلمة الافتتاحية كمتحدث رئيسي في الدورة الثالثة لمنتدى الإعلام الإماراتي، الذي يعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وذلك يوم الأربعاء الموافق الرابع من نوفمبر 2015 في قاعة الشيخ سعيد بالمركز التجاري العالمي. وتمثل مشاركة سموه في هذه الدورة إضافة هامة تزامناً مع محور المنتدى الذي يدور حول التلاحم بين القيادة الرشيدة والشعب الإماراتي والموقف الوطني وروح الانتماء العميقة التي أظهرها المجتمع الإماراتي في تفاعله مع استشهاد مجموعة من خيرة أبنائه وأبطال قواتنا المسلحة الباسلة الذين قضوا في ساحة الشرف والفداء خلال مشاركتهم ضمن قوات التحالف العربي في عملية «إعادة الأمل» في جمهورية اليمن الشقيقة مطلع شهر سبتمبر الماضي. يتناول المنتدى في دورته الحالية الدور الوطني المهم الذي لعبه وما زال الإعلام المحلي وسط الظروف الراهنة والمرحلة المحورية التي تمر بها الدولة، في ظل مشاركة القوات المسلحة الإماراتية في دعم اليمن الشقيق ومعاونة أهلها على استعادة الشرعية المسلوبة، إضافة إلى دور الإعلام في التصدّي للأخبار المغلوطة، وتحييد آثارها السلبية المدمرة والتي تشكل تهديداً مباشراً للجبهة الداخلية والأمن المجتمعي. ويأتي اختيار هذا المحور للدورة الثالثة لمنتدى الإعلام الإماراتي سعياً لإيجاد وتنشيط حالة حوارية متجددة تتعرض بالنقاش والتحليل الموضوعي لأهم الظواهر التي تعتري الإعلام المحلي سواء كان مصدرها داخلياً أو جرّاء التحولات المتسارعة المحيطة، وما تعكسه تلك الظواهر من آثار مباشرة على المجتمع، وتأكيداً على دور الإعلام كوسيلة مؤثرة من وسائل التغيير الإيجابي في المجتمع. يشارك في المنتدى هذا العام نحو 1000 شخصية من نخبة قيادات الإعلام المحلي وصناع القرار في المؤسسات الإعلامية والخبراء والأكاديميين وطلبة الإعلام في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض