• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الاتحاد الدولي للصحفيين: قلقون بشأن سلامة الإعلاميين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

عدن(الاتحاد) طالب الاتحاد الدولي للصحفيين الإفراج الفوري عن ثلاثة إعلاميين يمنيين اختطفوا من قبل تنظيم القاعدة في 12 أكتوبر الماضي، معرباً عن قلقه الشديد من تدهور حرية الصحافة وسلامة الاعلاميين في اليمن. وقال جيم بوملحة رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين: «تذكرنا عملية الخطف الاخيرة بأن الصحفيين أصبحوا بكل أسف بيادق في المعارك السياسية الإقليمية. وإننا نقف مرة أخرى، الى جانب زملائنا اليمنيين وأسرهم في معاناتهم اليومية نتيجة قيامهم بواجبهم المهني، ونطالب خاطفيهم بالإفراج الفوري عنهم، وأنهم يتحملون مسؤولية سلامتهم الجسدية حتى الافراج عنهم». وهذه هي المرة الأولى التي يأخذ تنظيم القاعدة صحفيين رهائن منذ اختطاف المصور الأميركي لوقا سومرز سنة 2013، الذي خسر للأسف حياته في ديسمبر الماضي خلال محاولة فاشلة من قبل القوات الخاصة الأميركية للإفراج عنه. ووفقاً لإحصاءات الاتحاد الدولي للصحفيين فقد قتل حتى الآن تسعة صحفيين في اليمن منذ بداية عام 2015، نتيجة للصراع الدائر في البلد. ويوم الاثنين الماضي في 12 أكتوبر تم اختطاف ثلاثة إعلاميين في مدينة المكلا، جنوب اليمن، وهم أمير باعويضان ومحمد المقري والمصور التلفزيوني أكرم عقب تغطيتهم المظاهرة المطالبة برحيل مُسلحي القاعدة من المدينة. ومع زيادة الإعلاميين الثلاثة الذين اختطفوا مؤخراً يصبح عدد الصحفيين والإعلاميين الذين يعتقد أنهم محتجزون في البلاد 17، ومعظمهم قد اختطفوا من قبل القوات المناصرة للحوثيين. وأعلن الاتحاد الدولي للصحفيين عن قلقه الشديد من تدهور حرية الصحافة وسلامة الإعلاميين في اليمن. كما أطلق الاتحاد الشهر الماضي حملة هدفها تسليط الضوء على وضع الصحفيين اليمنيين والتي تضمنت بعث رسالة موجهة إلى زعيم الحوثيين، مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن في النسخة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا