• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مقتل 66 «داعشياً» بنينوى والأنبار وصلاح الدين بينهم 12 قائداً أحدهم أميركي

مقتل 15 من «الحشد الشعبي» يوقف تحرير الحويجة العراقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد) أوقفت السلطات العراقية أمس العمليات العسكرية لتحرير الحويجة جنوب غرب كركوك، بعد مقتل 15 عنصراً من مليشيات «الحشد الشعبي»، وجرح 28 آخرين، وبعد أن حققت تقدماً طفيفاً، في حين ، واصلت القوات العراقية تقدمها شمالا في أكبر هجوم ضد تنظيم «داعش»، متقدمة باتجاه الشرقاط جنوب الموصل بمحافظة نينوى التي قتل فيها الطيران العراقي، قائدا «داعشي» كبيراً، كما قتلت القوات المشتركة في محافظة الأنبار 65 عنصراً من «داعش»، بينهم 11 قيادياً، أحدهم يحمل الجنسية الأميركية. وأكد مصدر من عشائر عرب كركوك أمس مقتل 15 عنصراً من «الحشد الشعبي»، وإصابة 28 آخرين، وقال «إن العمليات المشتركة لتطهير قضاء الحويجة ونواحيها توقفت أمس، بعد أن حققت القوات القوات المشتركة وأبناء العشائر تقدماً عسكرياً، لكن توجيهات عليا صدرت للقوات الأمنية بالعودة إلى المناطق التي تقدمت منها صباح أمس الأول بسبب العبوات وعمليات القنص. وأشار إلى أن أكبر مشكلة واجهت القوات هي كثره العبوات ونيران القناصين وضعف الدعم الجوي، مما أدى إلى مقتل 15 عنصراً من الحشد» وعرب كركوك وإصابة 28 آخرين. وأكد أن» القوات المشتركة سيطرت على معبر وادي زغيتون في المحور الثاني جنوب كركوك، ووصلت إلى قرى السعيدي وأبو ركبة والعواشرة وتل خديجة المحاذية لجبل حمرين، وتم فتح بطارية المدفعية في قرية الشيخ أنور العاصي بقرية الرمل، وأغلقت بشكل كامل طريق قرية الصفرة». من جهة أخرى أعلنت خلية الإعلام الحربي في العراق أن طيران الجيش العراقي، تمكن من قتل القائد العسكري لقاطع الفتحة في بيجي، وتحديداً في قرية الحورية بقضاء الشرقاط. وفي الموصل أفاد سكان محليون أمس بأن عناصر من «داعش» شنوا «حملة اعتقالات» طالت أقارب وأبناء عمومة محافظ الموصل الجديد نوفل حمادي في مناطق الحضر والموصل والقرى المحيطة، وتم اقتيادهم إلى جهات مجهولة. وفي صلاح الدين أفاد مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين أمس، بأن القوات العراقية واصلت تقدمها شمالًا في أكبر هجوم تشنه ضد تنظيم «داعش» منذ أشهر، وباتت القوات على بعد نحو 25 كيلو متراً شمال بيجي. وقال المصدر «إن القوات العراقية تحاصر قرية الزوية شمال شرق بيجي باتجاه الحويجة، حيث نزح المئات من أهالي القرية، واستقبلتهم القوات الأمنية، وتم نقلهم إلى قرية الحجاج الواقعة جنوب بيجي . وأشار إلى أن القوات العراقية تتقدم باتجاه الشرقاط آخر المدن الواقعة ضمن صلاح الدين، والتي تفصل حدودها بمحافظة نينوى التي تعد المعقل الأساسي للتنظيم. وأكد المصدر تطهير ناحية الصينية التابعة لقضاء بيجي بالكامل وتطهير قرية السكرية، مشيراً إلى تطهير منطقة الفتحة باتجاه الحويجة وتطهير المواقع الرئاسية في جبل مكحول شمال شرق بيجي. وفي محافظة الأنبار أعلنت وزارة الدفاع العراقية مقتل 65 عنصراً من «داعش»، بينهم 11 قيادياً، أحدهم يحمل الجنسية الأميركية في قصف صاروخي استهدف 4 مواقع للتنظيم في الأقضية الغربية من المحافظة. وأفادت الوزارة في بيان، بأنه تم رصد دخول قوة من «داعش» من سوريا إلى قضاء راوة بالأنبار، إضافة إلى 3 عربات عسكرية محملة بالمتفجرات، وتوزعت في 3 مواقع، خصصت إحداها لمجموعة القياديين، والثانية لمجموعة المتفجرات، والثالثة لمجموعة الانتحاريين المرافقين للقوة. وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب، عن السيطرة على نفق سري كان يستخدمه تنظيم «داعش» لخزن السلاح والمؤن الغذائية وسط الرمادي، وتحرير منطقة ألبو ريشة شمال الرمادي. إلى ذلك نفذ التحالف الدولي أمس، 17 ضربة جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، تركزت الضربات في العراق قرب الرمادي وسنجار وتلعفر، وأسفرت عن مقتل 40 داعشياً، في منطقة زوماني غرب سنجار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا