• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

مقتل جندية إسبانية وجرح اثنين في هجوم بأفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 فبراير 2007

عواصم-وكالات الأنباء:قتلت جندية أسبانية وأصيب جنديان آخران بجروح في هجوم على قافلة عسكرية بالقرب من مدينة شينداند الافغانية أمس.فيما اتهمت بريطانيا حلفاءها في حلف شمال الاطلسي امس الأول بالتقاعس عن إرسال ما يكفي من القوات والعتاد لقتال مسلحي ''طالبان'' في جنوب أفغانستان. وقالت وزارة الدفاع في مدريد إن الجندية وتدعى ايدويا رودريجيث بوخان،كانت وجنديان آخران على متن سيارة إسعاف مصفحة في قافلة تضم أربع مركبات أخرى،وتردد أن إصابات الجنديين الجريحين في هجوم أمس لا تشكل خطرا على حياتهما.من جهة اخرى اتهمت بريطانيا حلفاءها في حلف شمال الأطلسي أمس الأول بالتقاعس عن إرسال ما يكفي من القوات والعتاد لقتال مسلحي ''طالبان'' في جنوب أفغانستان.

وقال كيم هاولز وزير الدولة بوزارة الخارجية المسؤول عن شؤون أفغانستان للبرلمان ''هذا اختبار حقيقي لصدق وعزيمة حلف الاطلسي ولست متأكدا من ان كل عضو في الحلف يدرك أهمية هذا''.وأضاف: ''لو فهموا هذا فأنا متأكد من انهم سيكونون أكثر استعدادا بكثير لإرسال مزيد من القوات ومزيد من العتاد الى الجنوب حيث تدور المعركة الحقيقية الآن''.

ولحلف الأطلسي قوة تزيد على 30 ألف جندي في أفغانستان وساهم كثير من البلدان في القوة لكن العبء الأكبر من القتال يقع على عاتق القوات الأميركية والبريطانية والكندية والهولندية المنتشرة في الجنوب.وشكت واشنطن ولندن من ان حلفاء آخرين أيدوا المهمة عند التصويت عليها لكنهم لم يرسلوا ما يكفي من القوات والطائرات وفرضوا قيودا على قواتهم تمنع انتشارها في منطقة القتال بالجنوب.

ومن المقرر ان ترسل بريطانيا 800 جندي إضافي الى جنوب أفغانستان خلال الشهور القليلة القادمة مما يضيف الى قواتها هناك كتيبة مشاة ثالثة ويرفع العدد الاجمالي لهذه القوات الى أكثر من 6000 جندي جميعهم تقريبا منتشرون في الجنوب.

.