• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

لله الحمد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

أحد السلف كان أقرع الرأس أبرص البدن أعمى العينين مشلول القدمين واليدين وكان يقول: «الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق، وفضّلني تفضيلا. فمرَّ به رجل فقال له: مم عافاك؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول؟ فقال: ويحك يا رجل، جعل لي لساناً ذاكراً، وقلباً شاكراً، وبدناً على البلاء صابراً.. «اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر».

فرح محمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا