• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وفد الاتحاد العربي يتوجه إلى شرم الشيخ

سباق الفرق ضد الساعة يدشن منافسات البطولة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

رضا سليم (دبي)

يغادر البلاد اليوم وفد الاتحاد العربي للدراجات برئاسة الشيخ فيصل بن حميد القاسمي، متوجهاً إلى مدينة شرم الشيخ قبل 24 ساعة من انطلاقة البطولة العربية للدراجات والتي ستقام في سباق الطريق للرجال والشباب والإناث، والتي ستنطلق غداً بالاجتماع الفني لجميع الفرق المشاركة في البطولة على أن تنطلق المنافسات بعد غدٍ وتستمر حتى يوم 30 أكتوبر الجاري، بمشاركة 14 دولة وهي الإمارات ومصر والسعودية والبحرين وقطر والعراق ولبنان وفلسطين وليبيا وتونس والمغرب والجزائر والسودان والأردن، ويشارك في البطولة أكثر من 300 رياضي في هذا التجمع العربي الكبير.

ويضم الوفد المستشار إسماعيل سالم الحوسني الأمين العام ونسرين بن درويش عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي وفهد عبد العزيز عضو لجنة العلاقات ومحمد فادي كلش سكرتير الاتحاد والحكام المكلفين من الاتحاد العربي وهم سيف سرور وعبدالله الحوسني.

وتشهد البطولة على هامشها، اجتماعاً للجنة التحكيم للاتحاد العربي للدراجات برئاسة المستشار إسماعيل سالم الحوسني رئيس اللجنة وستناقش عدداً من الموضوعات منها تقارير رئيس الحكام في البطولة العربية السابعة للمضمار، والاطلاع على نتائج دورة فحص الحكام العرب الثانية، وتعيينات حكام البطولات العربية لعام 2016.

واعتمدت الأمانة العامة للاتحاد البرنامج العام للبطولة ويبدأ بسباق الفرق ضد الساعة للشباب بمسافة 50 كيلو متراً والإناث لمسافة 35 كلم، يوم بعد غدٍ، ويقام سباق ضد الساعة لفرق الرجال يوم الجمعة لمسافة 70 كلم، على أن تبدأ يوم السبت منافسات فردي ضد الساعة للشباب لمسافة 20 كلم وللناشئين 10 كلم على أن يقام سباق الفردي ضد الساعة للرجال لمسافة 35 كم، وللإناث لمسافة 15 كلم.

تحصل جميع الفرق على راحة يوم الاثنين، على أن يقام فردي الشباب لمسافة 110 كلم، يوم 27 أكتوبر ويقام سباق فردي عام للناشئين لمسافة 50 كلم والإناث لمسافة 50 كلم يوم 28 أكتوبر، وتختتم البطولة يوم 29 أكتوبر بسباق الفردي العام للكبار لمسافة 160 كلم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا