• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

سالم خميس: الدور الأول نقطة سوداء في الثوب الأحمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 فبراير 2007

محمد حمصي:

وصف سالم خميس كابتن الأهلي نتائج الدور الأول بأنها (نقطة سوداء) في تاريخ الفانلة الحمراء لافتا الى انه لم يسبق للفريق ان تعرض لمثل هذا الموقف منذ بداية علاقته بدوري الإمارات، واضاف بأن خسارة سبع مباريات في المرحلة الأولى منها خمس في الأسابيع المتــــــتالية الأخيرة هي بلاشك صعبة على فريق كبير وعريق مثل الأهلي وقلما تتكرر.. وارجع سالم خميس هذه الانتكــــــاسة الى غياب (الروح الجماعية) والتي كانت أهم أسلحة الأهلي في الســـــنوات السابقة أملا في عودة هذه الروح بســـــرعة لكي يتمكن الفريق من تعـــــديل وضعه المتأزم من جهة وســـــعيا وراء اللحاق بقطار المقــــدمة. ونفى كابتن الأهلي وجود أية مشاكل بين اللاعبين والمدرب الالماني السابق شايفر قائلا بأن العلاقة مع المدرب كانت مثالية ومبنية على الاحترام المتبادل لكن الظروف هي التي حالت دون تحقيق النتائج والطموحات المرجوة التي تتناسب مع اسم وسمعة الفريق، وذكر سالم بأن جلسة المصارحة التي عقدت امس الأول مع لجنة الكرة كانت مفيدة وفي توقيتها الصحيح باعتبار ان الفريق قادم على مشاركة مهمة في ربع نهائي الكأس ويتطلع لتعويض نتائج الدوري بالمنافسة على البطولة واحراز اللقب بحيث تكون له كلمة وبصمة هذا الموسم مؤكدا بأن ذلك لا يعني بأن الأهلي قد قطع الأمل بالنسبة لاحتفاظه بلقب الدوري لأن نفس الموقف حدث في الموسم الماضي عندما كان الفارق بينهم وبين الوحدة 11 نقطة ثم لحقوا به وانتزعوا درع الدوري، وقال كابتن الأهلي بأن التجارب السابقة عودتنا بأنه لا يوجد شيء صعب في دوري الامارات وكل التوقعات جائزة وممكنة وعليهم ان يبذلوا قصارى جهودهم في الدور الثاني لتعويض ما فاتهم وجمع النقاط التي تساعدهم على التقدم نحو المراكز الأولى.

ورأى كابتن الأهلي بأن التعامل مع كل مباراة على حدة دون الالتفات للآخرين السبيل الوحيد لتحقيق الهدف المنشود واكد سالم خميس بأن اللاعبين عاهدوا ادارة وجماهير النادي بفتح صفحة جديدة تحمل شعار الدفاع عن الفانيلة الحمراء والخروج بنتائج تتناسب مع مكانة الفريق، واعتبر سالم مباراة الجزيرة غدا البداية الحقيقية للأهلي رغم صعوبتها وقال بإن الجزيرة قدم اقوى عروضه هذا الموسم ونجح باحراز لقب كأس الاتحاد في المباراة النهائية التي جمعته بالأهلي.

وفي تعليقه على قرار مجلس الادارة باقالة المدرب الالماني شايفر وتكليف رشيد بن محمود للقيام بهذه المهمة قال كابتن الأهلي بأنه كان لابد من اتخاذ مثل هذا القرار بعد ما وصلت الأمور الى مرحلة اللاعودة واصبح من الضروري اجراء تغيير على الأقل من الناحية النفسية مشيدا بقرار المجلس باسناد المهمة للمدرب رشيد بن محمود ابن النادي والقريب من اللاعبين كونه لاعبا سابقا ومدربا ضمن الجهاز الفني للفريق الأول متمنيا له التوفيق والنجاح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال