• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أداء يثير رغبة التعاقد مع «المدرب الحلم»

روما يفقد «البوصلة» مع جارسيا 398 يوماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

مراد المصري (دبي)

يمر فريق روما منذ الموسم الماضي تحت قيادة المدرب الفرنسي رودي جارسيا، بواحدة من أسوأ مشاركاته في مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما غاب عنه الفوز 398 يوماً، وتحديداً منذ 17 سبتمبر من العام الماضي، حينما حقق الفوز الأول والوحيد على حساب سيسكا موسكو الروسي بخماسية، لكنه لم ينجح بتحقيق أي انتصار في سبع مباريات متتالية منذ ذلك الوقت، خمس مباريات العام الماضي واثنتان العام الحالي.

ويعاني جارسيا من ضغط كبير حينما يقود فريقه أمام ليفركوزن الألماني مساء اليوم، في مباراة تعني الخسارة فيها ضياع فرصة بلوغ الدور الثاني بنسبة مرتفعة، خصوصاً في ظل الانتقادات العديدة التي طالته على الصعيد الأوروبي، والحديث المستمر حول المدرب الحلم كارلو أنشيلوتي لخلافته، نظراً لخبرته في هذه المسابقة تحديداً.

ورغم أن جماهير الفريق سامحت المدرب على السقوط المدوي في «الأولمبيكو» أمام العملاق الألماني بايرن ميونيخ 1- 7، العام الماضي، وضياع حلم التأهل بالخسارة أمام مانشستر سيتي في المباراة الأخيرة التي أقيمت في روما بالذات، وقبلها الاكتفاء بالتعادل مع سيسكا موسكو بالتعادل، فإنه لن ينال «صكوك الغفران» مرة جديدة، بعدما سقط الفريق بشكل مفاجئ أمام باتي البلغاري في الجولة الماضية، بعدما كانت المعنويات مرتفعة بحصد التعادل مع برشلونة حامل اللقب في الجولة الأولى، ليصبح الفريق أمام محط صعب حينما يتوجه إلى ألمانيا لمواجهة ليفركوزن.

وسيكون «درس الجار» مفتاح التفوق لروما، بعدما سقط لاتسيو جاره في العاصمة في مرحلة التصفيات أمام ليفركوزن بالذات في «باي أرينا» بثلاثية نظيفة، فيما نجح الفريق الألماني بإحراج برشلونة في نيوكامب رغم الخسارة بهدفين لهدف، بما يجعل روما بحاجة للعب بكل تأن، واستغلال خبرة لاعبيه في هذه المناسبة الحاسمة.

ويمر روما حالياً بفترة مميزة على صعيد الدوري الإيطالي، بعدما حقق الفوز في ثلاث مباريات متتالية، نجح خلالها بتسجيل 12 هدفاً، كان الأبرز خلالها العاجي جيرفينهو والبوسني بيانيت بتسجيل كل منهما 3 أهداف، فيما أضاف النجم المصري محمد صلاح هدفين، ويعتبر من المفاتيح الأساسية نظراً لخبرته في هذه المسابقة، التي خطف فيها الأضواء قبل عامين مع بازل السويسري حينما سجل في مرمى تشيلسي الإنجليزي.

وخرج رودي جارسيا بتصريحات بعد الفوز على أمبولي بنتيجة 3-1، في الدوري الإيطالي السبت الماضي، وقال «لا يجب أن نرتاح حتى صافرة النهاية، في كل مباراة نتلقى أهدافاً، الأمر السلبي أنني فقدت صوتي خلال الدقائق الخمس الأخيرة، حينما كنت أنبه اللاعبين وأقوم بتحفيزهم، الراحة تأتي فقط بعد صافرة النهاية وليس خلال اللقاء».

وأكد المدرب أن تحقيق نتيجة إيجابية أمام ليفركوزن، مطلب أساسي حالياً، وقال «تركيزنا بالكامل على هذا اللقاء، نتمنى مشاركة أدين دزيكو الغائب لفترة بسبب الإصابة، فيما نعتمد على دي روسي في وسط الملعب بسبب إصابة كيتا، يجب أن نتعامل مع اللقاء بطريقة مناسبة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا