• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

أي إم إس اختراع إماراتي لنظام اتصالات متكامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 فبراير 2007

ابتكر المواطن الإماراتي عمران الحلامي انجازاً تقنياً عالمياً جديداً يضاف الى رصيد دولة الامارات يتضمن نظام اتصالات تحت مسمى ''أي إم إس'' ويتيح الاختراع الجديد العديد من الاستخدامات لنظام الاتصالات المتكاملة، وقام الحلامي بتسجيل الابتكار في وزارة الاقتصاد ونال براءة اختراع من المنظمة الدولية لبراءات الاختراع في سويسرا.

وقال الحلامي إن النظام الجديد يتيح لجميع مستخدمي خدمات الهاتف النقال حول العالم إمكانية الاستخدام الأمثل الأسهل لخدمات الرسائل الصوتية التي تمكن المتصل من إرسال أية رسالة صوتية من أي مكان في العالم إلى أي منطقة ووصول الرسالة خلال ثوان معدودة إلى المستقبل بشكل واضح وبصوت المرسل، إضافة إلى إمكانية رد الشخص المستقبل للرسالة برسالة صوتية فورية.

وذكر الحلامي أن النظام الجديد يقدم لمستخدمي الهواتف المتحركة إمكانية كتابة رسائل نصية بعدد حروف يزيد عن ألف كلمة لأي لغة في العالم، وهو ما لم يكن متاحاً في السابق، كما يمكن للمستخدم ربط الهاتف المتحرك مباشرة بجهاز الكمبيوتر والدخول إلى الكمبيوتر الشخصي ونقل وتحديث وإضافة أي شيء إلى ملفاته الموجودة على الكمبيوتر من خلال الهاتف من أي مكان في العالم.وأكد الحلامي أن الابتكار الجديد يتميز بسهولة استخدامه وقلة تكاليفه، سواء من خلال مزود الخدمة المتمثلة في شركات الاتصالات أو المستخدم نفسه، ويقلل من فائدة نظام ''البلوتوث'' الذي يعمل في إطار محدود المسافة، بينما يمثل النظام المبتكر خدمات التراسل الصوتي ووسائل البريد الالكتروني، ويمنح فرصاً أفضل للتعبير عن النفس عبر وسائط الرسائل المرسلة بديلاً عن نظام ''إس إم إس'' المتبع حالياً.وأضاف: مر النظام الجديد بمراحل متعددة وجهود جبارة وعمل دؤوب متواصل حتى بلغ ما بلغه من مرتبة عالمية جعلته بشهادة كبار المختصين في العالم الأفضل من ناحية التقنية والجودة وليس له مثيل حتى اليوم وبأسعار تنافسية وهو يقدم خدمات متعددة غير مسبوقة سواء كانت صوتية أو في مجال نقل المعلومات وغيرها.وقال إن نظام الاتصالات المتكاملة الجديد يبرهن بالدليل القاطع على حرص أبناء الوطن على الأخذ بكافة وسائل الأسباب العلمية والتقنية كي يثبت للعالم أن شباب الإمارات يترجمون توجيهات القيادة السامية التي تحث على العمل والإبداع والتطور المرموق نحو العالمية.وأوضح الحلامي أن النظام الجديد يواكب التطور السريع الذي تشهده دنيا الاتصالات من نمو متزايد في الطلب على خدمات الاتصالات، مما يدفع باتجاه تقديم خدمات أفضل، مشيراً إلى أنه تلقى العديد من العروض من شركات أجنبية عاملة في مجال الاتصالات، إضافة إلى الشركات التي تقوم بصناعة الهواتف المتحركة بهدف التعاقد المباشر معه للاستفادة من النظام.

وقال: إن الابتكار يوفر وسائل حماية متعددة منها الحماية عند فقدان الهاتف حيث يمكن للهاتف نفسه الإبلاغ عن رقم السارق في حال قام باستخدام الجهاز بإدخال رقمه الخاص، كما أن الهاتف يغلق مباشرة بعد ذلك، ولا يمكن للسارق استخدامه، مشيراً إلى أنه يمكن من خلال النظام نقل المعلومات من الهاتف إلى أي هاتف آخر بسهولة في حالة الرغبة في تغيير الجهاز واستبداله بجهاز آخر، إضافة إلى انه يوفر الوقت والجهد والمال على كافة الشرائح المستخدمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال