• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

انطلاق الدورة الأولى من «القمة العالمية للسياحة الحلال» بحضور ألف متخصص

الدرمكي: أبوظبي مؤهلة لتلبية تطلعات السياح المسلمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

رشا طبيلة

رشا طبيلة (أبوظبي) ركزت مناقشات الدورة الأولى من «القمة العالمية للسياحة الحلال 2015» على مكانة أبوظبي كمركز إقليمي رائد لاستقطاب وفود قطاع السياحة الحلال العالمي الذي يمتاز بسرعة نموه وربحيته العالية. وتقام فعاليات القمة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 19 ولغاية 21 أكتوبر، وافتتحها جاسم الدرمكي مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بالإنابة. وتشكل الجلسة الرئيسية للقمة التي تنعقد بدعم من «مركز أبوظبي الوطني للمعارض» (أدنيك)، واحدة من عدة ندوات نقاش تقيمها المؤسسات والجهات المزودة للخدمات السياحية الرائدة في القطاع، و تقدم منتجات متوافقة مع الشريعة الإسلامية ضمن برنامج يستمر ثلاثة أيام ويناقش مواضيع الترويج للوجهات السياحية، وتطوير المنتجات، ومعايير الجودة في قطاع السياحة الحلال. وتقام القمة بدعم من «مكتب أبوظبي للمؤتمرات»، ذراع «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» المتخصصة بالترويج للمؤتمرات. وتضم هذه الفعالية المتعددة الأوجه تحت مظلتها معرضاً يشارك فيه ما يزيد على 200 جهة عاملة في هذا القطاع ويحضره ألف متخصص، ويشهد حلقات نقاش لوزراء ومسؤولين رسميين و150 محاضرة يلقيها 70 متحدثاً دولياً. ويناقش المشاركون في القمة التدابير التي يمكن اتخاذها لضمان الاستفادة من إمكانات قطاع السياحة الحلال الذي من المتوقع أن تبلغ قيمة عائداته 238 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2019 مع الحرص في الوقت ذاته على تطبيق أرقى معايير الجودة في القطاع. وفي كلمته أمام القمة التي تستضيف أبرز صناع القرار في عدد من الجهات المزودة لخدمات السياحة الحلال، قال الدرمكي: «يعتبر قطاع السياحة الحلال واحداً من أسرع قطاعات السياحة العالمية نمواً، حيث تبلغ قيمته الحالية 135 مليار دولار أمريكي مع توقعات بتضاعف هذا الرقم خلال الأعوام الخمسة القادمة.». وأضاف الدرمكي«نجحت أبوظبي في حجز مكانة مرموقة لنفسها في قلب هذه السوق في منطقة الخليج العربي، وهي مؤهلة تماماً لتلبية التطلعات الخاصة بالسياح المسلمين على عدد من الجوانب مثل الأطعمة والمشروبات الحلال، والمنتجات العائلية، إضافة إلى الجلسات التي تقام حصرياً للسيدات في أبرز الوجهات السياحية وضمن عدد من الفنادق ذات الجودة العالية أو المتوسطة والتي لا تقدم المشروبات الكحولية». وأشار الدرمكي إلى أن أبوظبي مؤهلة اليوم لإطلاق مبادرات تسويق عالمية بالتعاون مع شركائها الرائدين في قطاع السياحة الحلال،قائلاً: «بدأنا مؤخراً إبرام شراكات مع أبرز المنصات العالمية الرائدة في مجال الحجوزات السياحية، فيما توفر شركاتنا المتخصصة بإدارة الوجهات السياحية المحلية الدعم لعدد من أهم مزودي خدمات السياحة الحلال في العالم». وأضاف: «نسعى حالياً لتعزيز مشاركتنا في القطاع من خلال توسيع شراكتنا مع مزودي الخدمات السياحية في القطاعين العام والخاص عبر تشجيع الاستثمار في الموارد التي تدعم الوجهات والتجارب والفنادق المتوافقة في خدماتها مع المعايير الثقافية والعائلية والإسلامية». وسينضم ما مجمله 21 جهة عارضة إلى جناح أبوظبي الممتد على مساحة 225 متراً مربعاً ضمن إطار معرض شامل يقام في القاعتين 6 و7 ضمن «مركز أبوظبي الوطني للمعارض»، فيما توفر «قرية التراث» مساحة إضافية تبلغ 219 متراً مربعاً لاستضافة 12 جهة عارضة من أبوظبي. وبدوره قال كلايف دواير، مدير إدارة الوجهات في جزيرة ياس: «توفر جزيرة ياس باقة واسعة من الجولات والمغامرات الممتعة ضمن مكان واحد. وعلاوة على توفير بيئة آمنة للعائلات، تستضيف الجزيرة فعالية «جو ياس»المسائية المخصصة للسيدات اللواتي ينشدن أنماط حياة صحية، حيث يمكنهن ممارسة رياضات ركوب الدراجات، والجري، والمشي، أو تلقي دروس اللياقة البدنية ضمن«حلبة مرسى ياس»أيام الأربعاء من كل أسبوع. كما تستضيف «ووترورلد» فعاليات حصرية للسيدات أيام الخميس، حيث تتاح أمامهن فرصة الاستمتاع بمرافق هذه الوجهة المتميزة ضمن أجواء مفعمة بالخصوصية والراحة». كما تتيح المشاركة في «القمة العالمية للسياحة الحلال 2015» فرصة فريدة أمام الفنادق الحلال التي لا تقدم المشروبات الكحولية كي تعزز حضورها في هذه السوق المهمة. وفي هذا الإطار، تشهد القمة مشاركة كل من «فنادق ومنتجعات آيلا»، واثنين من مشغلي الفنادق في مدينة العين، و«فندق المنزل» للشقق الفندقية المفروشة والخاصة بالعائلات في أبوظبي، إضافة إلى علامة «فيجن لإدارة الفنادق» التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها. ويشارك في القمة أيضاً منتجع «البدع» في مدينة العين، وهو مجمّع فخم يضم 60 شاليهاً ومجموعة من المرافق المتوافقة مع متطلبات قطاع السياحة الحلال. ويستفيد المنتجع من مشاركته في القمة للترويج لمنتجعه الصحي المرتقب «سبا البدع» المخصص للسيدات، والذي يحتوي على بركة سباحة داخلية يمكن التحكم بدرجة حرارتها، إضافة إلى حمام جاكوزي وغرف السونا. كما يشارك في القمة فندقا «سيتي سيزنز» و«مجلس جراند ميركيور ريزيدنس» اللذان يعتبران من العلامات الفندقية الراقية في وسط مدينة أبوظبي، وذلك بهدف تعزيز مكانتهما بين أوساط المسافرين الأجانب والضيوف من دول مجلس التعاون الخليجي ممن ينشدون الاستمتاع بأجواء عائلية مميزة، ومن جهته قال مانو مادان، المدير العام لمجموعة فنادق «سيتي سيزنز» المحلية: «تسهم القمة في ترسيخ حضور علامتنا ضمن سوق سياحة الحلال، ولا سيما فندق«رويال روز»المصنّف من فئة الخمس نجوم في أبوظبي». علاوةً على ذلك، من المتوقع أن يسجل فندق «مجلس جراند ميركيور ريزيدنس» نمواً في أعماله بقطاع السياحة الحلال بنسبة 30%، ويركز على استقطاب الزوار من أسواق منطقة الخليج العربي وأوروبا. بدورها نوهت سيمونا دوبري، المدير الإقليمي للمبيعات في مجموعة «فنادق أنانتارا»، إلى أهمية تطوير المنتجات السياحية المخصصة لاستقطاب الضيوف المسلمين من أوروبا ودول الخليج العربي، وقالت: «سنسلّط الضوء خلال القمة على مجموعتنا المميزة من الفلل الفاخرة المزودة بمسابح خاصة للحفاظ على خصوصية قاطنيها. وتتوزع هذه الفلل على فنادقنا الثلاثة في جزيرة صير بني ياس، إضافة إلى الفلل الملكية«رويال بافيليون» ضمن«منتجع وسبا قصر السراب» الفاخر في قلب صحراء ليوا». وتتضمن قائمة الفنادق المشاركة في القمة أيضاً كلاً من «جنة للفنادق والمنتجعات»، وفندق «ساوثرن صن أبوظبي»، وفندق «حياة كابيتال جيت» وفندق «لو رويال ميريديان أبوظبي»، ومنتجع «سانت ريجيس أبوظبي»، و«فندق ومنتجع شيراتون أبوظبي»، و«فندق رمادا أبوظبي»، و«نادي وفندق ضباط القوات المسلحة»، و«فندق ميلينيوم كورنيش أبوظبي» الذي تم إعادة تجديده مؤخراً، وفنادق «خالدية بالاس ريحان من روتانا» التي لا تقدّم المشروبات الكحولية. ويستضيف فندق «قصر الإمارات» على هامش القمة حفل توزيع «جوائز السفر الحلال العالمية» الذي يقام للمرة الأولى. وتستعد شركات إدارة الوجهات السياحية في أبوظبي أيضاً للاستفادة من المستقبل الواعد لقطاع السياحة الحلال. وتعتبر شركة «مغامرات الصحراء» من الشركاء المفضلين والموثوقين لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في مجال عطلات الحلال والباقات السياحية العائلية، وذلك منذ إطلاق الشركة خلال فعاليات «بورصة برلين للسياحة والسفر 2015». ومن المقرر تنظيم حفل توزيع«جوائز السفر الحلال العالمية» &ndash التي تعتبر أولى الجوائز المخصصة لقطاع السياحة والسفر العائلية الحلال - ضمن إطار فعاليات القمة، وذلك يوم 20 أكتوبر في قاعة الاحتفالات في فندق«قصر الإمارات» في أبوظبي. وسيتم الإعلان عن الفائزين الذين يتم التصويت لهم بشكل مستقل. فنادق في أبوظبي تتجه للتوسع وإضافة مرافق خاصة بالقطاع مسؤولون: الإمارات الثالثة عالمياً في السياحة الحلال رشا طبيلة (أبوظبي) حلت الإمارات في المرتبة الثالثة عالميا في السياحة الحلال، وسط جهود تهدف لتطوير القطاع وتعزيز الاستثمارات وزيادة الوعي بأهميته لجذب شريحة واسعة من المسلمين، حسب مسؤولين في القطاع. ويأتي ذلك على هامش فعاليات القمة العالمية التي انطلقت أمس، والتي تعد أكبر حدث سياحي يقام في أبوظبي، وأكبر تجمع متخصص للسياحة الحلال في العالم، محتضنةً 270 شركة عارضة منها 75 جهة محلية، ومشاركين ومتحدثين في القمة من 53 دولة، وسط توقعات باستقطابها 6 آلاف زائر. وافتتح القمة وقال سلطان الظاهري المدير التنفيذي لقطاع السياحة بالإنابة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، إن للإمارات مكانة متصدرة في السياحة الحلال عالميا حيث حلت بالمرتبة الثالثة بعد ماليزيا وتركيا، مؤكدا أهمية القمة في زيادة الوعي بالنسبة للعاملين والجهات السياحية والمستثمرين حول قطاع السياحة الحلال والأسواق المستهدفة والمنتجات المقدمة، إضافة إلى تعزيز الإمارات، لاسيما أبوظبي كوجهة جاذبة للسياحة الحلال. وأكد أن دور الهيئة يتمثل في إيجاد منصات تدعم متخذي القرار والمستثمرين في القطاع الخاص المهتمين بالسياحة الحلال. وشدد على كثرة الأسواق المصدرة للسياحة الحلال حيث إنها لا تقتصر على الدول المسلمة فقط، بل إنها تتعدى ذلك من خلال الجاليات المسلمة المقيمة في أوروبا ودول آسيوية وفي مختلف دول العالم ، مشيراً إلى إدراج نحو 22 فندقا في الموقع الإلكتروني الخاص لحجز فنادق الحلال وهو HALALBOOKING، لافتا إلى أن نحو 50% من فنادق أبوظبي صديقة للعائلة وجاذبة للسياحة الحلال. ولفت إلى مناقشات تجرى حاليا لجذب علامات فندقية عالمية متخصصة في هذا المجال إلى أبوظبي ، وأخرى مع شركة عالمية متخصصة بتصنيف فنادق الحلال لجعلها تتعاون مع فنادق الإمارة. وقال السفير سيد المختار ولد الحضرمي الأمين العام لمنظمة السياحة العربية، إن الإمارات تحل بالمرتبة الثالثة عالميا بعد ماليزيا وتركيا، مؤكدا أن أبوظبي تعد سوقا واعدة وهامة في مجال السياحة الحلال. من جهته، قال مبارك النعيمي مدير إدارة الترويج والمكاتب الخارجية بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، إنه يوجد توجه حاليا من فنادق بأبوظبي بالتوسع لتخصيص مرافق خاصة بالسياحة الحلال من خلال إيجاد مداخل خاصة للعائلات والسيدات، إضافة إلى مسابح غير مختلطة. ولفت إلى أن قطاع السياحة الحلال يستقطب سياحاً من مختلف دول العالم من دول الخليج وتركيا وماليزيا والجاليات المسلمة في أوروبا. وشدد على أن أبوظبي يعد سوقاً واعدة بالنسبة للسياحة الحلال حيث إن انعقاد هذه القمة في أبوظبي دليل على أهمية هذا القطاع وفرص نموه في أبوظبي. وحول بيانات فنادق أبوظبي للعام الحالي،متوقعاً أن يتم تحقيق نتائج تفوق ما هو مستهدف والمتمثل باستقطاب 3,9 مليون نزيل نهاية العام، في وقت سيبلغ إجمالي عدد الغرف الفندقية في أبوظبي نهاية العام الحالي 30 ألف غرفة. «جالبوت»... مركب صديق للعائلة أبوظبي (الاتحاد) أطلقت شركة «جالبوت مارين» تجربة جديدة لزوار أبوظبي؛ بهدف اكتشاف السياحة في الإمارة من خلال جولة سياحية على مركب يتسع لـ40 شخصاً يربط بين مواقع سياحية عدة. تقول جيهان بوعياد مساعد التسويق في الشركة، إن المركب يعد صديقاً للعائلة والبيئة، حيث يقدم منتجات حلال، موضحة أنه لا يقدم مشروبات كحولية ويعطي الأولوية للعائلات. وتضيف: «يسير القارب يومياً انطلاقاً من (أبوظبي مول)، ويتوقف عند أبراج الاتحاد وفندق الفيرمونت أبوظبي وياس مارينا أيضاً، إضافة إلى أماكن أخرى ستتم إضافتها قريباً، لافتة إلى أنه يقوم بجولات يومية من الساعة الثانية إلى التاسعة مساء». ويتميز القارب، وهو صناعة ألمانية، بأنه صديق للبيئة والعائلة، إذ إنه يمنع التدخين على متنه أيضاً، ويقدم إلى جانب الرحلات المجدولة رحلات خاصة، ويضم طاقماً مكوناً من شخصين، ويتميز بتوافر معايير الأمن والسلامة التامة. علامات فندقية محلية تتمدد في أرجاء الدولة أبوظبي (الاتحاد) تعتزم علامات فندقية محلية التوسع لافتتاح فنادق «حلال» في مختلف إمارات الدولة نتيجة لزيادة الطلب على هذا القطاع من مختلف الأسواق. قال نعمة درويش الرئيس التنفيذي لمجموعة «جنة» للفنادق والمنتجعات، إنه سيتم افتتاح فندق «حلال» في دبي من فئة الخمس نجوم منتصف العام المقبل، مشيراً إلى أنه سيضم 157 غرفة، إضافة إلى فندق آخر في أبوظبي تحت مسمى «أندلس»، وذلك في يناير المقبل على أن يضم 218 غرفة. وبين أن مع تلك الافتتاحات يرتفع عدد الغرف الفندقية التابعة للمجموعة من 714 غرفة حالياً إلى 1089 غرفة العام المقبل. وأكد أن تلك الفنادق توفر جميع المرافق الموائمة لاحتياجات السياحة الحلال من مرافق مخصصة للنساء إضافة إلى خلوه تلك الفنادق من الكحول. ولفت إلى أنه للمجوعة 5 فنادق تعمل حالياً في الدولة منها 3 في أبوظبي و2 في دبي، لافتاً إلى أن حجم الاستثمارات الحالية للمجموعة 1,8 مليار درهم. وحول الأسواق المصدرة للسياح الحلال، قال إن الأسواق الأوروبية، على رأسها بريطانيا وألمانيا وفرنسا، إضافة إلى دول الخليج، فضلاً عن أسواق جديدة مثل الجاليات المسلمة بالصين. وفيما يتعلق باستثمارات الشركة الخارجية، قال درويش «إن للمجموعة فنادق في أوغندا والمغرب والجزائر، إضافة إلى أننا تستهدف عام 2017، ليكون عام التوسع الدولي، حيث نتطلع إلى دول مثل ماليزيا». من جهته، قال سمير أرورا مدير عام فندق رامادا «دبي داون تاون» التابع لمجموعة «آر للفنادق»، إنه يوجد مشروعين فندقيين قيد الإنشاء حالياً أحدهما في جميرا في دبي من فئة الخمس نجوم والمتوقع افتتاحه نهاية العام المقبل، إضافة إلى فندق آخر في عجمان من فئة الثلاث نجوم والمتوقع افتتاحه نهاية العام المقبل. وبين أن المجموعة تضم حالياً 6 فنادق بالدولة. وبين أن «رامادا» يستقطب سياح من الجاليات المسلمة في أستراليا وأوروبا مثل بريطانيا وفرنسا، إضافة إلى استهداف أسواق أخرى مثل اليابان، فضلاً عن السياح غير مسلمين أيضاً ممن يفضلون الأجواء العائلية عند اختيارهم الفنادق. فنادق تقدم مرافق ومداخل خاصة للنساء وصديقة للعائلة خبراء: السياحة الحلال نحو7% نمواً سنوياً أبوظبي (الاتحاد) توقع مسؤولون في فنادق في الدولة نمو سوق السياحة الحلال سنوياً بمعدلات تتراوح بين 5 إلى 7%، مشيرين إلى أن فنادقهم تستقطب النزلاء من السوقين المحلي والخليجي بشكل رئيسي، إضافة إلى دول أوروبية وآسيوية تضم جاليات مسلمة. ورجح نعمة درويش الرئيس التنفيذي لمجموعة «جنة « للمنتجعات والفنادق، نمو قطاع السياحة الحلال في الدولة بنسبة تتراوح بين 5 إلى 7% بما يتوافق مع المعدلات العالمية، في وقت توقع أن ينمو أداء فنادق جنة لا سيما أنها متخصصة بشكل كامل للسياحة الحلال بنسبة تصل إلى 19 % سنوياً. وأكد أهمية قطاع السياحة الحلال الذي يستقطب نزلاء من مختلف دول العالم. واتفق سمير أرورا، مدير عام فندق «رامادا» داون تاون دبي، مع درويش في توقعاته لنمو معدلات السياحة الحلال سنوياً بين 5 إلى 7% ، لافتاً إلى أن مجموعة «آر للفنادق» تتوجه لبناء مزيد من فنادق الحلال ومتوقعاً أن تحقق فنادق رامادا نمواً في الطلب من السياحة الحلال بمعدل يتراوح بين 10 إلى 12%. قالت أجنيس راجساك، مديرة مبيعات أول في فندق «مجلس جراند»، إن علامة «مجلس جراند ميركور» هي أول علامة للسياحة الحلال لمجموعة «أكور» الفندقية، حيث تم الافتتاح العام الماضي في أبوظبي. وبينت أن المنتجات التي يقدمها الفندق تناسب السياحة الحلال من خلال خلوه من الكحول وتقديم مرافق خاصة للسيدات وصديقة للعائلة، وتوقعت نمو القطاع سنوياً بنسبة تتراوح بين 5 إلى 10%. من جهتها، أكدت راجساك أن أكبر سوق للسياحة الحلال بالفندق هو من السوق المحلي والخليجي. وقالت ماريا إيفانوفا مدير التسويق والعلاقات العامة في فندق المفرق في أبوظبي، إن العمل جارٍ على إنشاء مرافق إضافية للفندق مناسبة للسياحة الحلال، وهي مسابح للنساء ومركز رياضي ومواقف خاصة لهم، إضافة إلى مدخل خاص لهن، على أن يتم افتتاحها قبل نهاية العام الحالي. وأشارت إلى أن تلك المرافق تستقطب السوق المحلي بشكل رئيسي، إضافة إلى السوق الخليجي. أما إسماعيل إبراهيم، مدير إدارة المبيعات والتسويق في فندق «رامادا بأبوظبي»، لفت إلى أهمية أبوظبي بالنسبة للسياحة الحلال كونها تعد مرافقها صديقة للعائلة، إضافة إلى الاحتفاظ بالتقاليد العربية والإسلامية. وبين أن منذ افتتاح الفندق منذ حوالي سنة في أبو ظبي تم تحقيق نتائج جيدة، حيث استقطب زواراً من دول الخليج ومن السوق المحلي، وحقق إشغالًا العام الحالي بمعدلات تتراوح بين 83 و84%. وتوقع نمو قطاع السياحة الحلال في الدولة بنسبة تصل إلى 5% سنوياً خلال السنوات القليلة المقبلة، لافتاً دراسة تخصيص طابق كامل من الغرف في الفندق للنساء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا