• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

توفر فرصاً استثمارية مجدية

الأسهم «القيادية» قاطرة الأسواق لعودة المكاسب وزخم السيولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2018

حاتم فاروق (أبوظبي)

بعد وصول أسعارها إلى مستويات مغرية للشراء، تتجه أنظار المستثمرين الأفراد والمؤسسات نحو إعادة ترتيب وبناء المراكز المالية على عدد من الأسهم «القيادية» المدرجة بالأسواق المالية المحلية خلال الجلسات المقبلة، بعدما سجلت شركاتها نتائج مالية سنوية إيجابية، وأعلنت عن توزيعات نقدية سخية على المساهمين، بحسب خبراء ووسطاء ماليين.

وقال الخبراء: «إن الأسهم «القيادية» ستكون قاطرة الأسواق المالية المحلية نحو عودة الأداء الإيجابي للأسهم المحلية خلال الجلسات المقبلة»، متوقعين أن تجتذب تلك الأسهم النسبة الأكبر من السيولة الجديدة التي من المنتظر دخولها مع عودة النشاط للاستثمار الأجنبي، مؤكدين أن الأسهم القيادية» تمتلك فرصاً استثمارية متميزة خلال الفترة المقبلة، نظراً لوصول أسعارها إلى مستويات مغرية للشراء بعدما تعرضت خلال الجلسات الماضية لتراجعات متتالية على الرغم من قوة أداء الشركات والتوزيعات النقدية المعلنة.

وتوقع هؤلاء لـ«الاتحاد» أن تشهد أسواق الأسهم المحلية المزيد من المكاسب خلال جلسات الأسبوع المقبل، بعدما تعرضت مؤخراً لموجات من الأداء السلبي برغم إعلان الشركات المدرجة عن نتائج مالية سنوية إيجابية وإعلانها عن توزيعات نقدية سخية إلا أن حالة التردد والخوف التي ساد أوساط المستثمرين خلال الفترة الماضية كانت لها تأثيرات سلبية أدت إلى تجاهل مؤشرات الأسواق للعوامل الإيجابية التي ينتظرها المستثمرون في هذا التوقيت من كل عام.

وأضاف الخبراء أن الأسواق المحلية تأثرت سلباً خلال جلسات الأسبوع الماضي بحالة جني الأرباح التي تعرضت لها الأسواق العالمية، مما أدى إلى تخوف المستثمرين، إلا أنها عادت لترتد صعوداً خلال جلستي نهاية الأسبوع، لتعود إلى التعافي، وسط توقعات باستمرار إعلان الشركات عن توزيعات سخية ونتائج سنوية جيدة، مؤكدين أن تراجع الأسعار عن مستواها الحالي يشكل فرصاً فريدة للاستثمار، خصوصاً في الأسهم القيادية ذات الريع العالي في ظل غياب أي مخاطر نظامية.

موجة هبوط ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا