• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وزير الاقتصاد لـ «الاتحاد»:

الإمارات تعزز ريادتها عربياً في إنترنت الأشياء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

بسام عبد السميع (دبي)

بسام عبد السميع (دبي) أكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد أن دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل ريادتها عربياً في التحول لإنترنت الأشياء - الجيل الجديد من الإنترنت (الشبكة) الذي يتيح التفاهم بين الأجهزة المترابطة مع بعضها عبر بروتوكول الإنترنت. وأضاف المنصوري في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» على هامش أسبوع جيتكس للتقنية 2015 في دبي، أن دولة الإمارات تشهد تطورات مهمة في مختلف نواحي الحياة، واعتماد هذا التطور على أحدث ما توصلت إليه تقنية المعلومات والاستثمار في التكنولوجيا والمعرفة والابتكار، واستهداف تبني أحدث التقنيات العالمية وتطبيقها ورؤية الإمارات 2021، التي تستهدف زيادة حصة مساهمة اقتصاد المعرفة إلى 5% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة. ونوه بأن استراتيجية الوزارة تتضمن تسريع خطوات التحول نحو اقتصاد قائم على الإبداع والابتكار، لافتاً إلى أن المعرفة القائمة على الإبداع والابتكار تشكل القيمة الرئيسية للمجتمع، كما أنها أداة أساسية للوصول إلى اقتصاد تنافسي، بما تحققه من قيم اقتصادية كبيرة تسهم في إرساء كل الجهود التنموية، في وقت تسعى الدول من خلال المعرفة إلى توسيع قاعدة الإنتاج وامتلاك المقومات اللازمة لزيادة تنافسية اقتصاداتها. وقال المنصوري «إن العالم يسجل وتيرة متسارعة في إنتاج التكنولوجيا والتعامل معها باستخدام الإنترنت»، مشيراً إلى أن جيتكس دبي يحاكي المستقبل ويقدم نموذجاً لنمط الحياة القائم على «إنترنت الأشياء»، والمتوقع حدوثه خلال السنوات المقبلة». ويقام أسبوع جيتكس 2015، تحت شعار «إنترنت الأشياء»، وتشمل هذه الأجهزة والأدوات والمستشعرات والحساسات وأدوات الذكاء الصناعي المختلفة، وغيرها، ويتخطى هذا التعريف المفهوم التقليدي، وهو تواصل الأشخاص مع الحواسيب والهواتف الذكية عبر شبكة عالمية واحدة، ومن خلال بروتوكول الإنترنت التقليدي المعروف. ويوفر إنترنت الأشياء للإنسان التحرر من المكان، حيث يستطيع التحكم بالأدوات من دون الحاجة إلى الوجود في مكان محدّد للتعامل مع جهاز معين. ويتوقع أن يصل التأثير المحتمل لتقنيات إنترنت الأشياء وخدماتها على الاقتصاد العالمي إلى 11 تريليون دولار سنوياً بحلول عام 2025، بحسب تقرير لمؤسسة «ماكنزي جلوبل». كما يتوقع أن يصل حجم الأجهزة والعائدات الاقتصادية في قطاع إنترنت الأشياء في منطقة الشرق الأوسط إلى 1,95 مليار دولار في عام 2015، مع تجاوز النمو الحاصل في هذا القطاع للمعدل العالمي، ويأتي ذلك في وقت باتت فيه الشرق الأوسط وأفريقيا مهيّأة لتحقيق أعلى نمو في حركة البيانات السحابية في العالم، بزيادة أكثر من 8 أضعاف من 30 إكسابايت في 2013 إلى 260 إكسابايت في 2018. وقال المنصوري « يواصل جيتكس استقطاب أبرز شركات تقنية المعلومات والاتصالات في العالم، ليشكل حدثاً يركّز على التطورات التقنية والتواصل بين الشركات». ​ويعد أسبوع جيتكس للتقنية أشهر الفعاليات التجارية المعترف بها على نطاق واسع والتي ينتظرها سنوياً المتخصصون في قطاع تقنية الاتصالات والمعلومات في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا. ويواصل جيتكس اكتشاف أهم الاتجاهات العالمية في صناعة التقنية، ليقوم بدمجها في قطاعات جديدة في المعرض أو في برامج المؤتمر، حيث تُطلق العلامات التجارية الدولية الكبرى ورواد صناعة التقنية المحليين كل عام أحدث المنتجات والمعدات والخدمات في معرض جيتكس، ما يجعله حدثاً لا بد من حضوره من قبل عُشّاق التقنية والمتخصصين في هذا القطاع. وتضم الدورة الحالية باقة متنوعة من الفعاليات والتقنيات والبرمجيات الجديدة، كما تتضمن المشاركات استعراض مراحل تطور خدمات قائمة فعلاً، أو خدمات ذكية جديدة. وتوقع مركز دبي التجاري العالمي مشاركة أكثر من 140 ألف زائر من أكثر من 150 دولة، ليستكشفوا الحلول التقنية التي تقدّمها أكثر من 3600 شركة وجهة عارضة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا