• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

ارتباط بين المحمول والحوادث المرورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 فبراير 2007

دبي- سامي أبو العز:

أظهرت دراسة أن استخدام الهاتف المتحرك أثناء القيادة يزيد بشكل كبير من احتمالات وقوع الحوادث، موضحة أن خطر حدوث حوادث يتزايد مع حمل السائق للهاتف باليد ويتناقص مع استخدام السماعات.

وتعد دراسة ''القيادة الآمنة'' التي أجريت برعاية ''جلوبال نت''، موزع هواتف موتورولا في الإمارات العربية المتحدة، ومعهد الإمارات لتعليم قيادة السيارات وشركة ''ليبرتي للسيارات'' وتحت إشراف المؤسسة الملكية البريطانية للوقاية من حوادث السير (RoSPA) الأولى من نوعها التي تقوم بها المؤسسة في المنطقة مع وجود خطط للشروع بعدد أكبر من هذه الدراسات خلال الشهور القادمة.

وشارك في إجراء الدراسة بطل الراليات محمد بن سليم، رئيس نادي السيارات والسياحة بالدولة، والذي أوضح أن قيادة السيارات في الإمارات تعتبر خطرة للغاية لكثرة الطرق السريعة فيها، والأمر لا يحتمل زيادة هذا الخطر بالتحدث على الهاتف أثناء القيادة.

كما أظهرت دراسات أخرى قامت بها المؤسسة الملكية البريطانية للوقاية من حوادث السير بأن غالبية المكالمات التي يجريها السائقون من خلال الهاتف تعتبر ''مجهدة ومعقدة وتتعلق بالعمل بما يشتت انتباه السائق''. وبهذا الصدد، قالت ''أندريا أكهورست''، ممثلة المؤسسة الملكية البريطانية للوقاية من حوادث السير في الإمارات العربية المتحدة: ''أرجو من السائقين في الإمارات أن يأخذوا قدراً أكبر من الحيطة عند قيادة سياراتهم وأن يركزوا على مهمة واحدة وهي سياقة المركبات بأكبر انتباه ممكن وتفادي التحدث على الهاتف''. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال