• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الشيخة هند تؤكد أهمية إطلاق حملة الزواج الناجح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 فبراير 2007

دبي - ''وام'': أكدت حرم صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم أن إطلاق البرنامج الوطني ''الزواج الناجح'' يجسد مضموناً سامياً ونبيلاً خدمةً للأسرة والاستقرار الزوجي وتوفير أقصى درجات الأمان الأسري.

ووصفت سموها البرنامج في تصريح أدلت به بمناسبة إطلاقه بأنه خطوة حضارية مهمة تتواءم مع ضغوطات العصر والعولمة، منوهة بأن هذه الحملة تتزامن مع توجيهات دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات بدعم وتعزيز مشروعات الأسرة الإماراتية وتوفير أقصى درجات الأمن والأمان النفسي والاستقرار للأسرة. وباركت الشيخة هند هذا البرنامج الوطني وهذه الحملة الحضارية والتي تهدف إلى نشر الوعي والثقافة الأسرية الهادفة ودراسة الحالات التي تهدد التركيبة الأسرية خاصة حالات الطلاق وانعكاساته السلبية ووضع الحلول والضوابط للحد من هذه الظاهرة المدمرة ومنع وقوعها قدر الإمكان، لافتةً إلى أن ما يميز هذا البرنامج تركيزه على شرائح الفتيات والشباب المواطنين وتشجيعهم على الزواج والإقبال عليه وزيادة ثقافتهم الزوجية والأسرية وتزويدهم بالأسس الصحيحة والسليمة من خلال تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف لتحقيق أعلى مراتب السعادة الزوجية والأمان الحياتي وغرس مفهوم الولاء الأسري بين الزوجين.

وأكدت سموها أنها خطوة كبيرة تجسد قيم رفيعة مشددةً في هذا الصدد على وجوب تضافر وتعاون المؤسسات الحكومية والخاصة كافة في المجالات الدينية والتربوية والاجتماعية والتقنية والاقتصادية وإيلاء هذا الحدث الأهمية القصوى باعتباره رسالة وطنية تمس كل بيت في دولتنا الفتية وباعتباره أيضاً مسؤولية مشتركة يجب أن يتحملها الجميع بكل صدق وأمانة.

وأعربت عن أملها في أن تتصدر هذه الحملة الوطنية والتي تتواصل دون انقطاع قائمة الهموم الوطنية مما ينعكس إيجاباً على الأسرة المواطنة وتخفيض نسب الطلاق والمشكلات الأسرية وقالت: إننا نسعى جميعاً لأن تكون رؤيتنا ورسالتنا في هذا الحدث نابعة من مفهوم ''يداً بيد لدعم مسيرة الأسرة المواطنة''، والتي هي أساس كل عملية تنموية بالدولة، وأن تسخر الإمكانات المتاحة كافة لإنجاح فعاليات هذا الحدث الوطني وتحقيق أهدافه السامية والنبيلة على أرض الواقع.

وثمنت الشيخة هند الدور الحضاري لجمعية النهضة النسائية بدبي بمبادرتها المتواصلة خدمة للأسرة والفرد والمجتمع واعتبرت هذا المشروع وهذا البرنامج الوطني ثمرة من ثمرات جمعية النهضة النسائية ودورها الريادي والحضاري ورسالتها السامية والهادفة.

واختتمت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم تصريحها بالقول: ''لا بد أن نعي تماماً المحافظة على النسيج الأسري، والاهتمام بالأسرة وإقامة حياة زوجية آمنة كل هذه المفردات هي صمام الأمان لنا لكي تبحر السفينة إلى بر الأمان ومرافئ الخير''، مؤكدةً أنه لا يمكن لأي مجتمع أن يقيم حياة آمنة بمعزل عن أسرة آمنة فالأسرة الآمنة القوية والمتماسكة هي أساس الحياة الآمنة، ولذلك لابد من غرس هذه المفاهيم وتثبيتها ومواجهة تحديات العصر بقوة وعزيمة والتسلح بالقيم الإسلامية الفاضلة وعدم التفريط فيها والتزود بالعلم والتقنية والمعرفة حتى نواكب تطلعات العصر ولا نكون بمعزل عنه. وتمنت من خلال هذه الحملة دراسة التحديات والمشكلات والعقبات كافة التي تواجه الأزواج الجدد والتصدي لها بقدر الإمكان.

تجدر الإشارة إلى أن البرنامج الوطني الزواج الناجح يقام برعاية كريمة من سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، وتنظمه جمعية النهضة النسائية بدبي ممثلةً في مركز النهضة للاستشارات والتدريب بالجمعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال