• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

محللون أميركيون : قوى كبرى ساهمت في تمدد "داعش"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

الاتحاد نت

قال محللون أميركيون إن التنافس بين القوى الكبرى في منطقة الشرق الأوسط ساهم بشكل كبير في تمدد تنظيم داعش الإرهابي في سورياوالعراق، بالإضافة إلى أماكن أخرى في المنطقة.

وأضاف المحللون أن تنظيم داعش لا يملك قوة عسكرية كبيرة أو خطةاستراتيجية متطورة، ولكنه أستفاد من انشغال معظم اللاعبينالرئيسيين في المنطقة بالصراعات المعقدة التي تعصف بالشرق الأوسطحاليا.

ويرى المعلقون أن هزيمة داعش أصبحت هدفاً ثانوياً لدول المنطقة التي تسعى لتحقيق مكاسب أكبر في التنافس الإقليمي بينها، كما أصبح وجود التنظيم الإرهابي وافعاله الهمجية بالنسبة لبعض هذه القوى مفيدا في الوقت الراهن، نظرا لكونه أداة ضغط في الصراع مع الأعداء الذين يشكلون خطورة أكبر.

وأكد المحللون أن تنظيم داعش ليس قويا بما يكفي ليمثل تهديدا عسكريا على الدول الكبرى في المنطقة، حتى مع تمكنه من الاستفادة منالصراع الطائفي في سوريا والعراق للسيطرة على منطقة تساويمساحة بريطانيا. ولكن على العكس من ذلك، تشعر هذه القوى الكبرى بخوف وجودي من بعض جيرانهم.

ونقلت الشبكة عن المراقبين قولهم إن دخول روسيا على خط الصراع في سوريا سيؤدي إلى تأجيج الوضع في المنطقة، فيما تعطي الولايات المتحدة الأولوية للحد من الخسائر البشرية في صفوف مقاتليها، وهو ما يحد بشدة من قدرتها على مساعدة القوات التي تقاتل ضد داعش على الأرض.

وأدت هذه التطورات &ndash بحسب قول المعلقين - إلى تعزيز مكاسب داعشمؤخرا وظهور العديد من الآراء التي تتهم واشنطن بأنها لا تريد فيالواقع هزيمة التنظيم الإرهابي بهدف الحفاظ على حالة عدم الاستقرارفي المنطقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا