• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

برلمانيات سابقات يشدن بمبادرة الشيخة فاطمة ويؤكدن دورها في إصلاح مسار تربية الأجيال

مجلس الأسرة الاجتماعي مظلة تواكب تحديات العصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

منى الحمودي (أبوظبي)

ثمنت عضوات سابقات بالمجلس الوطني الاتحادي مبادرة «مجلس الأسرة الاجتماعي»، التي أطلقتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، مؤكدات أهمية هذه المبادرة في ظل التحديات التي تواجه الأسرة اليوم.

أوضحت العضو السابق للمجلس الوطني د. منى البحر أن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الخاصة بمجلس الأسرة الاجتماعي، في غاية الأهمية لوقتنا الحالي، وأن المجتمع ينتظر مثل هذه المبادرات من سموها، فالتحديات التي أصبحت تواجه المجتمع والأسر، تحديات داخلية وخارجية، فنتيجةً للظروف الأسرية وظروف عمل المرأة وتمكين المرأة في المجتمع من ناحية أخرى، تجعل الأسرة غير قادرة على أن تقوم بمسؤوليات التربية بشكل كلي، التي أصبحت كبيرة جداً.

وأشارت إلى أن من التحديات التي تواجهها الأسرة اليوم، وجود الشبكة العنكبوتية، ووسائل التواصل الاجتماعي، والمواقع الإلكترونية المختلفة، التي بسببها أصبح الطفل يقضي وقتاً طويلاً في العالم الافتراضي، بنسبة تزيد على العالم الواقعي، وهو عالم لا يمكن تحديده ولا يمكن السيطرة عليه، فالأسرة تحتاج إلى وقت كبير حتى تعرف الأشخاص الذين يقوم ابنها بالتواصل معهم وما هي القيم التي يتلقاها.

وأضافت: في الوقت السابق كان في حياة الطفل وحياة كل منا مرجعية واحدة هي الأسرة المتمثلة بالأم والأب، يتجه لها الفرد للسؤال والاستفسار، أما في الوقت الحالي إن كان هنالك أي تساؤل عند الطفل، فإنه يتجه إلى البحث عن إجابة عبر المواقع الإلكترونية. وبذلك خسرت الأسرة مرجعيتها عند الطفل، وأصبح عند الطفل مرجعيات أخرى، لن تكون حريصة عليه مثل الأم والأب، ومن الممكن أن تعلمه أموراً لا تناسب عمره، وأموراً لا يجب أن يطلع عليها من الأساس، وأموراً أخرى مناقضة لعاداتنا وتقاليدنا وديننا. ومن هنا تأتي أهمية المبادرة للمساهمة في استعادة مرجعية الأسرة لدى الطفل.

تحديات كبيرة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض