• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المعارضة التونسية تحيي الذكرى الأولى لاغتيال بلعيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 فبراير 2014

تونس (وكالات) - بدأت أحزاب الجبهة الشعبية في تونس أمس في إحياء الذكرى الأولى لاغتيال السياسي شكري بلعيد انطلاقا من مدينة الكاف غرب البلاد.وفضل حزب الوطنيين الديمقراطيين الانطلاق في تظاهرة الذكرى الأولى لاغتيال أمينه العام المحامي شكري بلعيد من مدينة الكاف التي شهدت تنظيم آخر اجتماع شعبي للحزب بإشرافه.

وكان بلعيد تعرض خلال الاجتماع المذكور إلى اعتداء عدد من العناصر المحسوبة على التيار السلفي قبل أن يتم اغتياله بعد أيام في السادس من فبراير العام الماضي أمام مقر سكنه بالعاصمة بالرصاص.

من جـانب آخر، طوقت فرق أمنية خاصة منطقة الجبل الأحمر القريبة من وسط العاصمة في محاولة للقبض على أحد القياديين لتنظيـم أنصار الشـريعة المحظور.وذكرت تقارير إعلامية محلية أن مواجهات اندلعت في حي الزياتين الشعبي بمنطقة الجبل الأحمر القريب من وسط العاصمة بين وحدات خاصة من الأمن والحرس الوطني ومجموعات سلفية.وجاءت المواجهات إثر وصول الوحدات الأمنية الى مسجد التوبة بالجهة بعد تلقيها لمعلومات عن وجود القيادي بتنظيم أنصار الشريعة المحظور كمال زروق المطلوب لدى القضاء لكن مرافقيه نجحوا في تهريبه قبل إلقاء القبض عليه.وأفادت إذاعة موزاييك الخاصة بأن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع للتصدي الى المجموعات السلفية وأوقفت 19 عنصرا من بين الذين ساعدوا على تهريب زروق من المسجد.

إلى ذلك دعت منظمات حقوقية عالمية أمس إلى إصلاح واسع للقوانين والتشريعات في تونس لدى اعتمادها الدستور الجديد المصادق عليه مؤخرا، بشكل يضمن حماية الحقوق والحريات الأساسية.

وقالت منظمات العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش والبوصلة في بيان مشترك، إن اعتماد الدستور الجديد في تونس يجب أن يكون متبوعا بإصلاح واسع للقوانين والمؤسسات العامة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا