• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

أجهزة مراقبة تخترق الجدران·· وبرامج تدريبية على الطيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 فبراير 2007

لم يعد التزود بأجهزة المراقبة أمراً عسكرياً فحسب، بل أصبح مطلباً ضرورياً لتوفير الأمن في ظل تطور المنظومات الأمنية عالمياً، وفي هذا المجال أثبتت العديد من الشركات المحلية جدارتها في مجال إنتاج أجهزة المراقبة وتزويد المعلومات الدقيقة، ومن بينها شركة ''ازاركو'' التابعة لمجموعة طه الفيهم، وقال ربيع افش الخبير الاستشاري المعتمد في مجال الأمن إن الشركة تعد مزوداً رئيسياً لأجهزة المراقبة، وتمتلك مراكز في كل من أبوظبي وبيروت وكندا وبلجيكا، وتعمل في مجال المراقبة ومكافحة التجسس، وتنتج أنواعاً مختلفة من كاميرات المراقبة منها كاميرا الاشعة تحت الحمراء والكاميرا الحرارية ''ترميل'' التي تقوم بالكشف عن الاجسام من خلف الجدران والعوائق، إضافة إلى كاميرا تقوم بتسجيل ومراقبة عمليات المداهمة العسكرية، تستخدم كدليل قاطع في المحاكم العسكرية، لإثبات مدى التزام القوات العسكرية بالقوانين المحلية، كما تنتج الشركة كاميرات بحجم رأس القلم لايمكن ملاحظتها، وتتميز بدقتها الفائقة.

وأوضح أن تلك الكاميرات تعمل عن طريق شاشة تحكم تكشف جميع النقاط المراد تسليط المراقبة عليها إلى جانب جهاز يدوي يحدد الجهة المراد مراقبتها، كما تتميز الشاشة بالقدرة الفائقه على عرض العديد من المواقع المراد مراقبتها في الوقت ذاته، مشيراً إلى أنه يمكن عرض اكثر من 32 قناة على الشاشة وهي ميزة تنفرد بها شاشة عرض كاميرات المراقبة التي تمتلكها الشركة.

وتابع: تعمل الشركة في مجال تزويد المؤسسات المختلفة بأجهزة أمنية مثل جهاز ''سنيفكس''، وهو جهاز محمول بحجم الجيب ويبلغ وزنه 550 جراماً، ويتميز بالأمن في الاستعمال، ويستطيع تحديد المتفجرات لمسافة من 5 إلى 100 متر، في حين تحتاج جميع الاجهزة المتوافرة أن تكون على مسافة قريبة مما يعني إمكانية تنشق الهـــــــواء المحيط بالمتفجرات.

وقال ربيع إن من الاجهزة التي تنتجها الشركة الإماراتية الخزنة الذكية، وهي تعمل بنظام تعريفي للبيانات الشخصية لمن يمتلك الخزنة، وتستخدم عادة بالفنادق، والقصور، ويمكن الوصول للممتلكات المحتفظ بها في الخزنة عن طريق رقم سري وبصمة يد الشخص المالك للخزنة، ويمكن للشخص المالك أعطاء أرقام سرية مبرمجة ومؤقتة لعدد من الأشخاص ممن يرغب في استخدامهم لها.

وتعرض الشركة جهاز''اندروتر'' الذي يقوم بالكشف عن الأشياء وتصويرها تحت الماء على بعد يصل إلى أكثر من 50 مترا، كما تقدم الشركة جهاز ''ديجتال كمبرسيجن'' لمراقبة خطوط الهاتف، ويمكن الجهاز مستخدمه من تسجيل وتخزين أكثر 140 اتصالاً هاتفياً في الوقت نفسه، وأغلب استخدامات الجهاز تكون لدواعٍ أمنية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال