• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

أخبار الساعة تنبه لخطورة النزيف البشري في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 فبراير 2007

أكدت ''أخبار الساعة '' ضرورة أن يكون هناك تشخيص محدد للعوامل التي تغذي أجواء العنف وتقود إلى نزوح العراقيين بالداخل وإلى الخارج والعمل على استئصالها حتى يمكن الحديث عن مولد أمل جديد. وجاء في افتتاحية النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أمس تحت عنوان (نزوح العراقيين)، ان المنظمة الدولية للهجرة نشرت مؤخرا إحصاءات مثيرة للقلق بشأن أعداد العراقيين النازحين بالداخل هربا من العنف حيث تشير إلى أن عددهم سيبلغ نحو 4ر2 مليون نسمة بنهاية 2007 إذا استمر انعدام الأمن. وأوضحت أن المعاناة لا تقتصر بالطبع على نازحي الداخل فهناك مشكلة العراقيين النازحين للخارج والذين تتزايد أعدادهم بشكل مطرد دفع الأمم المتحدة إلى الاعلان عن تنظيم مؤتمر للدول المانحة في أبريل المقبل للاتفاق على صيغة لإدارة الأزمة. ولفتت النشرة الى أن مشكلة اللاجئين العراقيين تحتاج إلى طاقات دولية أكبر من حشد الدعم المالي والمعونات والهبات المخصصة لتحسين الأحوال المعيشية لهؤلاء في أماكن إقامتهم وتتطلب وعيا سياسيا بضرورة وقف هذا النزيف البشري سواء للحفاظ على الاستقرار الأسري والاجتماعي لهذا الشعب العريق أو منعا للخلخلة السكانية المحتمل حدوثها في بعض المناطق بما يترتب عليه أوضاع ديموجرافية جديدة تضاعف من تعقيدات المشهد العراقي الراهن خصوصا في ظل الاعتراف بحدوث عمليات ''تطهير عرقي'' في بغداد. وام