• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تضبط متهوري القيادة وتخفض زمن الاستجابة للحوادث

«الحوسبة السحابية» تحيل أجهزة مراقبة الطرق للعالم الافتراضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبد العظيم (دبي)

في غضون فترة قصيرة، وربما أسرع مما يعتقد الكثيرون، ستحال أجهزة الرادارات وكاميرات مراقبة حركة السير بالشوارع، إلى التقاعد، بعد أن طورت شركات التقنية العالمية تطبيقات جديدة لمراقبة الطرق وحركة السيارات مرتبطة بالحوسبة السحابية.

وكشفت شركة مايكروسوفت، عبر عرض تفاعلي خلال مشاركتها في معرض «جيتكس» أمس، كيف يمكن لأجهزة إنترنت الأشياء والتقنية السحابية والتحليلات من «مايكروسوفت» بناء مدينة أكثر أمناً وأكثر ذكاء، من شأنها أن تعمل على تحسين حياة الناس ومساعدة الحكومات وصانعي السياسات، بالإضافة إلى كيفية استخدام المعلومات المبنية على رؤى واضحة لتشغيل المدن بطرق وأساليب أكثر ذكاء.

وعرضت «مايكروسوفت» كيف تدخل إنترنت الأشياء في تفاصيل استخدامات حياتنا اليومية والصغيرة، وأصبحت الآن أجهزة إنترنت الأشياء متصلة بسحابة ذات طاقة عالية يستطيع من خلالها السكان التغلب على العوائق والتحديات المعاصرة التي يواجهونها في حياتهم اليومية.

وركز العرض على نقاط مهمة تدور حول كيفية تقديم حلول تقنية يمكنها أن تعالج التحديات اليومية والمستقبلية، وكذلك سلط الضوء على أفضل الممارسات لإنترنت الأشياء التي يمكن تطبيقها كرؤية ناجحة لمستقبل المدن الذكية، كما أبرز العرض التجريبي قدرة إنترنت الأشياء في المساعدة على الحد من وفيات حوادث الطرق من خلال مراقبة سرعات المركبات في الوقت الحقيقي (نفس اللحظة).

وأظهر العرض جوانب أخرى تتعلق بالطرق التي يمكن لإنترنت الأشياء أن تساعد بخفض عمليات زمن الاستجابة الخاصة بخدمات الطوارئ، وتمكين الحكومات بإدارة النقل بطريقة أكثر كفاءة عبر استخدام نظام القرع الافتراضي، فضلاً عن تمكين الحكومات والمواطنين في تحسين الكفاءة الشاملة للموارد وتخفيض الانبعاثات، وأوضح العرض التجريبي أيضا إمكانية إنترنت الأشياء في مساعدة الحكومات في حل أزمة مواقف السيارات، فعلى سبيل المثال، يستطيع السائقون الذين يستخدمون هواتفهم الذكية تحديد أماكن مواقف السيارات القريبة، وجعل طريقة الدفع تلقائية دون عناء.

وقال سامر أبو لطيف، المدير العام الإقليمي لدى «مايكروسوفت، الخليج، في تصريحات للاتحاد، إن ربط عمليات مراقبة حركة السيارات في الطرق من خلال ربطها بالحوسبة السحابية، من شأنه أن يحيل رادارات وكاميرات مراقبة الطرق، وكذلك بوابة تحصيل الرسوم إلى التقاعد، وتحويلها إلى العالم الافتراضي مع تبني المدن الذكية لتطبيقات جديدة، طرحتها«مايكروسوفت»، تتيح، عبر شريحة صغيرة توضع بالسيارة ويتم ربطها بالحوسبة السحابية، مراقبة السيارات التي تسير بسرعات متهورة والسيارات التي تعيق حركة السير، فضلاً عن تسريع عملية الاستجابة للحوادث على الطرقات.

وأضاف أبو لطيف تواصل حلول «مايكروسوفت» للمدن الذكية وضع سكان المدن في المقام الأول من اهتمامها وتسخير الأفكار، والطاقات، والخبرات اللازمة لإنشاء أماكن أكثر استدامة للعيش، مع ضمان الوصول إلى أفضل الخدمات التي تتعلق بالمواطن والسلامة العامة وأفضل مستويات الجودة الخاصة بالرعاية الصحية والتعليم، كما يوضح هذا العرض التكنولوجي كيف يمكن للتقنيات المبتكرة من «مايكروسوفت»، بدعم من إنترنت الأشياء، أن تساعد في معالجة التحديات الرئيسة المعاصرة وتشكيل مستقبل الأقاليم والمدن والبلديات.

وأظهر العرض كذلك كيف يمكن للفرد عبر الاعتماد على هاتف ويندوز الذكي وسيارته المتصلان بسحابة أزور والبنية التحتية للمدينة بأكملها عبر أجهزة استشعار، حيث يمكنه من خلال هاتفه الذكي الحصول على تنبؤات حركة المرور، وتحذيرات السرعة، ومعلومات تفاصيل الطرق من حوادث وعدد وفيات وانبعاثات السيارات، فضلاً عن توافر مواقف السيارات وخيارات الدفع المتاحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا