• الخميس 21 ربيع الآخر 1438هـ - 19 يناير 2017م

الجهاز الفني يراقب مباريات الدوري بدقة

«الأبيض» يلتقي تركمانستان ودياً 5 نوفمبر استعداداً لتيمور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

معتز الشامي (دبي) استقر الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة المهندس مهدي علي، على خوض مباراة ودية دولية يوم 5 نوفمبر المقبل، تجمع بين منتخبنا ونظيره التركمانستاني، في ستاد محمد بن زايد بأبوظبي، وقد جرت اتصالات بين اتحاد الكرة ونظيره التركماني بهذا الخصوص خلال الأيام القليلة الماضية، لاسيما أن المنتخب، يستعد لخوض مشواره في الدور الثاني، والأخير من تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم وكأس آسيا، عن المجموعة الأولى. وتأتي تلك المواجهة الودية، بهدف تحضير اللاعبين لمباراتي تيمور الشرقية، في التصفيات، والتي تقام يوم 12 نوفمبر المقبل بأبوظبي، ثم يتوجه بعدها «الأبيض» إلى كوالالمبور، لمواجهة المنتخب الماليزي يوم 17 من نفس الشهر، ويسعى منتخبنا للفوز في هاتين المباراتين وحصد أول 6 نقاط، ويتبقى له مثلها في مباراتي ختام التصفيات، أمام الأخضر السعودي، وأمام فلسطين في مارس من العام المقبل. ويحتل منتخبنا الوطني وصافة المجموعة الأولى بـ7 نقاط، وهو ما لا يسعفه من أجل المنافسة على التأهل ثانيا للترتيب، بينما يحتاج للفوز في جميع مبارياته المتبقية، حتى يحيي أمله في التأهل ضمن أفضل 4 ثوان، غير أن الصورة قد تتغير تماماً، حال سقط الأخضر السعودي في فخ التعادل في قادم المباريات التي سيخوضها وبخاصة مباراة فلسطين المؤجلة من الجولة الماضية. ويراقب الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني، أداء لاعبيه الدوليين، في مباريات الدوري المحلي بدقة شديدة، للوقوف على قدرات الفريق ككل، ومن المتوقع أن يكون التركيز خلال المرحلة المقبلة، على العناصر الكثر جاهزية في قائمة المنتخب، المتوقع ألا تشهد تغييرات كبيرة، ولكن في ذات الوقت، لكن يكون هناك مكان لأي لاعب لا يظهر الروح القتالية والعزيمة والإصرار المطلوبين، لعبور تلك الكبوة التي دخل فيها منتخبنا بعد إضاعة 5 نقاط، بالتعادل مع فلسطين، ثم الخسارة أمام الأخضر السعودي. وكان مهدي قد أغلق ملف الدور الأول في التصفيات، وأعد خطة محكمة من أجل استعادة المسار الصحيح بالنسبة لمنتخبنا، ولا يزال المنتخب الوطني بجهازه ولاعبيه، محل ثقة الشارع الرياضي، في الخروج من تتلك الكبوة غير المتوقعة، والتي تعتبر أمر طبيعي يحدث لأي منتخب، وبالتالي بات المطلوب من الشارع الرياضي الآن، ضرورة التوحد خلف الأبيض في قادم المباريات، لأن 12 نقطة لا تزال في الملعب، ونجاح المنتخب في الظفر بها، يعتبر ضمانة التأهل نحو المرحلة الأخيرة من التصفيات المؤهلة لمونديال موسكو 2018. على الجانب الآخر، أبدى عبد القادر حسن مدير إدارة المنتخبات الوطنية باتحاد الكرة، ثقته التامة في عودة الأبيض للمشهد وبقوة، في ظل امتلاك المنتخب للاعبين على أعلى مستوى، مقارنة بباقي فرق المجموعة وعلى رأسها الأخضر السعودي، وقال: «نحترم كل الفرق معنا في المجموعة، كما نحترم الأخضر ولاعبيه، لكن بنظرة منطقية، لا يزال لاعبونا قادرون على النهوض من تلك الكبوة وإثبات أنهم الأفضل والأجدر بالمنافسة على صدارة الترتيب». وتابع: «من الوارد أن يتعادل الأخضر، قبل المواجهة المرتقبة أمام منتخبنا في مارس بأبوظبي، لكن بشكل عام، ثقتنا لم ولن تهتز في المنتخب، لاسيما أن التعويض وارد والفرصة سانحة في التأهل ولا تزال أيضاً لدينا فرصة التأهل كمتصدر للمجموعة». وفيما يتعلق بالتحركات الإدارية الجارية حالياً، من أجل الدفاع عن حقوق منتخبنا، بعد التدخلات التي وقعت وأدت لإراحة الأخضر، وتأجيل مباراته أمام فلسطين وعدم اللعب في القدس وخوض نفس الظروف التي خاضع لها منتخبنا، فضلاً عن وجود رغبة في نقل مباراة تيمور والأخضر السعودي، وقال: «المطلوب هو أن يكون التركيز من قبل المنتخب على الفوز في المباريات، وعدم الانشغال بالشق الإداري الذي يتحرك فيه اتحاد الكرة، لكن بشكل عام، التدخل في روزنامة التصفيات أمر يدعو للدهشة، وهو أمر مرفوض تماماً ويجب التصدي له بكل قوة، فالتلاعب بروزنامة تصفيات مؤهلة للمونديال، كان يجب أن يكون بمثابة خط أحمر لدى الفيفا والاتحاد الآسيوي» وتابع: «ندرك أن القرار في النهاية بيد الفيفا، ونحن لن نشغل بالنا بهذا القرار، حيث أن الكرة الآن في ملعب المنتخب، لكن في نفس الوقت، أرى أنه من العدل تماماً أن تعاد مباراتنا أمام فلسطين إذا ما تم فرض نقل مباراتها أمام الأخضر السعودي، وذلك للتشديد على مبدأ تكافؤ الفرص». وأضاف: «في نفس الوقت، يجب عدم نقل مباراة الأخضر أمام تيمور إلا إلى ماليزيا، حيث سبق وخضنا نحن مواجهتنا معها في ماليزيا، ووقتها تكبد المنتخب عناء السفر والإرهاق واللعب في اختلاف التوقيت، وارتفاع الرطوبة والحرارة، ورغم ذلك لم نعترض أو نتذمر بل احترمنا الروزنامة ومرحلة التصفيات». عبد القادر حسن: إعادة مباراتنا أمام فلسطين في ملعب محايد «مطلب عادل» يجب إيقاف التدخل في روزنامة التصفيات ليبقى الالتزام بها «خطاً أحمر»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا