• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«السماوي» يقفز من بعيد ويصل خلف «الزعيم»

العين يستغل الظروف ويعتلي الجميع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

إعداد: عمران محمد

استغل العين كل ظروف الجولة، تعادل النصر مع الوحدة، واقتسام الجزيرة والشباب نقاط مواجهتهما، لينفرد للمرة الأولى وحيداً في صدارة الجدول، وما أصعب أن ينفرد زعيم الدوري بالصدارة بمفرده، التي نالها بهدية ثمينة من بلال نجارين مدافع فريق دبا الفجيرة الذي ضرب الكرة برأسه من مسافة بعيدة لتدخل الشباك بطريقة غريبة، أما بني ياس فقد تمكن من القفز فوق الجميع، واحتلال المركز الثاني بفارق نقطة عن المتصدر، بعد أن عاد من رحلة رأس الخيمة بالنقاط الثلاث كاملة، أما «العميد» فيبدو أن عقدة التعادلات سوف تسيطر على نتائج الفريق في الفترة المقبلة، حيث تعادل مع الشارقة في الجولة الماضية، ليعود في هذه الجولة بالنتيجة نفسها، وعلى ملعبه أمام الوحدة، مما تسبب ذلك في تراجعه إلى المركز الثالث.

أما الجزيرة، فإن نقطة التعادل من الشباب ليست هي هدف المدرب في المباراة، بل في ترتيب الخطوط الخلفية التي تغيرت نوعاً ما، وحافظ الفريق للمرة الأولى على نظافة شباكه، ولكن يبدو ذلك كان على حساب الخطوط الأمامية، التي لم يتمكن الفريق من تسجيل أي هدف.

براجا لا يزال في مرحلة التجريب والتغيير، والدليل أن التشكيلة حتى اليوم لا تزال غير مستقرة، أما الشباب تفوق رقمياً وإحصائياً، ولكنه في المجمل عاد بنقطة أبعدته عن المراكز المتقدمة قليلاً، وشهدت هذه الجولة عودة الأهلي للظهور محلياً، ولعب مباراة جميلة أمام الشارقة، تمكن من خلالها من قلب النتيجة على الضيوف بثلاثية رائعة، وفي غضون 13 دقيقة فقط، أما الفريق «الأبيض» على الرغم من المستوى المتميز الذي قدمه في الشوط الأول، إلا أنه لم يستطع من إكمال المهمة، فخسر في الشوط الثاني كل مكتسباته التي نالها في النصف الأول من المباراة، وشوط واحد لا يكفي للظفر بالنقاط الثلاث.

وفي مباراة الفجيرة والظفرة، قدم الأول كل شيء يستحق عليه الفوز من هجوم وسيطرة وفرص ضائعة وافتتاح للتسجيل، ولكن كان الخطأ الفادح من الحارس محمد الرويحي سبباً مباشراً في خسارة النقاط الثلاث، أما الظفرة فقد «فلت» من التقوقع في المركز الأخير، ليهرب من هذا المكان بفارق نقطة عن الشارقة والشعب، فيما يعتبر بني ياس أكبر الرابحين هذه الجولة بعد فوزه على الإمارات بثلاثية، وصعوده إلى المركز الثاني، فيما الوصل حقق الأهم خارج أرضه بالفوز على الشعب، الفريق «الأصفر» لا يزال بعيداً عن أدائه المتوقع، ولكنه أدى ما كان مطلوباً من على الأقل، فيما كانت خسارة الشعب غير مستحقة، نظراً للسيطرة الواضحة للفريق في أوقات كثير من المباراة، إلا أن ذلك لم يرجح كفته لنيل ولو نقطة واحدة من اللقاء.

النصر يستعيد عقدة التعادلات والجزيرة حل مشاكل الدفاع ونسي الهجوم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا