• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

6 سنوات تكفي «سي آر 7» لضرب رقم راؤول

الملكي يبلغ 113 عاماً.. ورونالدو الهداف في 2240 يوماً فقط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

محمد حامد (دبي)

أصبح النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدافاً تاريخياً للنادي الذي تأسس قبل 113 عاماً، الذي حصل على الدوري الإسباني 32 مرة، وكأس الملك 19 مرة، وفي خزائنه 10 ألقاب لدوري أبطال أوروبا «رقم قياسي»، والمثير للدهشة والإعجاب أن رونالدو لم يكن في حاجة إلى أكثر من 2240 يوماً لكي يصبح هدافاً تاريخياً للنادي، الذي يملك كل هذا التاريخ.

نجح رونالدو في تحطيم رقم راؤول جوانزاليس بوصوله للهدف 324 بقميص الريال، فيما يتوقف رصيد النجم الإسباني عند 323 هدفاً، وكانت الدقيقة 30 من مباراة ريال مدريد مع ليفانتي السبت الماضي في إطار مباريات المرحلة الثامنة لليجا، هي اللحظة التاريخية التي ستظل عالقة في ذاكرة النادي الملكي وجماهيره، وفي قلب رونالدو، فقد سجل الهدف 324 بقميص الريال.

إنجاز رونالدو ليس رقمياً فحسب، بل يتعلق بالمعدل التهديفي الذي ضرب به جميع أساطير الريال، حيث يبلغ معدله التهديفي بقميص الريال 1.04 هدف في كل مباراة، وهو الوحيد في تاريخ النادي الملكي الذي يتخطى معدله الهدف في كل مباراة، ويأتي بوشكاش في المرتبة الثانية من حيث «المعدل التهديفي» بـ 0.9 هدف، وإن كان يحتل المرتبة الخامسة في قائمة أكثر نجوم الريال تهديفاً على مدار التاريخ، برصيد 242 هدفاً في 262 مباراة.

أما المنافس المباشر لرونالدو على عرش الهداف التاريخي للريال، فكان راؤول جونزاليس نجم الفريق السابق الذي يقترب من الاعتزال بعد نهاية تجربته الحالية في الدوري الأميركي، ولعل فارق الهدف الذي يتقدم به «سي آر 7» على معشوق جماهير الريال «راؤول» لا يجسد الفارق الحقيقي في القدرات التهديفية بينهما، فقد سجل رونالدو 324 هدفاً في 310 مباريات، فيما فعلها راؤول في 741 مباراة، أي أن رونالدو خاض عدداً من المباريات أقل من النصف مقارنة مع المواجهات التي ظهر فيها راؤول مرتدياً قميص الفريق الملكي.

رونالدو لم يحقق إنجازاً «فردياً» فحسب، كما يعتقد البعض، بل إنه منح ريال مدريد 6 بطولات بالأهداف التي أحرزها، وكان هدفه الأول في 29 أغسطس 2009، وآخر أهدافه في 17 أكتوبر 2015، وما بين التاريخين حصل الريال مع رونالدو على لقب الليجا، ودوري الأبطال، وكأس الملك «مرتين»، وسوبر إسبانيا، وسوبر أوروبا، ومونديال الأندية، ويظل الإنجاز الأهم للنادي الملكي في العقد الأخير هو الحصول على دوري الأبطال للمرة العاشرة، وتحديداً في موسم 2013 - 2014، والتي كانت تجسد الحلم الأكبر للملايين من عشاق النادي الملكي، ونجح رونالدو في تسجيل 17 هدفاً في النسخة المشار إليها، ليبرهن للجميع أنه الأكثر تأثيراً في «مجد العاشرة».

وكما أفاد رونالدو الريال، فقد استفاد النجم البرتغالي كثيراً منذ انتقاله من مدينة مانشستر صوب العاصمة مدريد، فقد أصبح إحدى الأساطير، وتوج بلقب أفضل لاعب في العالم عامي 2013 و2014، ومن المعروف أن مكانة النادي الذي يلعب له النجم المرشح للكرة الذهبية، لها مفعول السحر في تقوية حظوظه، كما حصل رونالدو بقميص الريال على الحذاء الذهبي 3 مرات، وهو الذي حصل عليه مرة واحدة مع اليونايتد. وعلى صعيد الأمجاد والألقاب الفردية، فقد حصل رونالدو على لقب أفضل لاعب في أوروبا العام الماضي، كما توج بلقب هداف دوري الأبطال 3 مرات، وهو الهداف التاريخي للبطولة برصيد 82 هدفاً، متفوقاً على ميسي الذي أحرز 77 هدفاً.

الصحافة المدريدية احتفلت برونالدو، حيث قالت صحيفة ماركا إنه «الجنرال»، فيما أشارت «آس» إلى أن رونالدو أصبح وحيداً على عرش الهداف التاريخي للريال، ويمكنه أن يبتعد بالصدارة في المباريات القادمة، ليجعل مهمة الأجيال القادمة التي سوف تظهر بقميص «الملكي» أكثر صعوبة لأنه من الصعب أن يدخل لاعب جديد في مقارنة مع أرقام رونالدو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا