• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تجري حالياً تجارب مع شركتي «فودافون» و«اتصالات»

«هواوي»:التشغيل التجاري لـ «إنترنت الأشياء» العام المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

تجري شركة «هوواي» في الوقت الراهن تجارب تشغيلية لتقنية «إنترنت الأشياء» ذات النطاق المحدود مع شركتي فودافون واتصالات الإمارات، متوقعة دخول هذه الخدمات مرحلة التشغيل التجاري بحلول عام 2016. وقالت شركة «هوواي» في بيان أمس، إن منطقة الشرق الأوسط أصبحت جاهزة للاتصال بتطبيقات إنترنت الأشياء واسعة الانتشار، متوقعة أن يصل عدد الأجهزة المتصلة التي يتم تثبيتها وتوصيلها وإدارتها ذاتياً، إلى 100 مليار جهاز حول العالم بحلول عام 2025. وينظر إلى تقنية إنترنت الأشياء كـ «تقنية خلوية نظيفة» يمكنها تلبية المتطلبات الخاصة للتطبيقات ثنائية الاتجاه منخفضة الطاقة وواسعة الانتشار، كالعدادات الذكية، والشبكات الذكية، ومواقف السيارات الذكية، وغيرها. وتنظم شركة «هوواي» مؤتمراً على هامش فعاليات معرض «جيتكس» بدبي، لاستعراض مجموعة جديدة من المعايير الخاصة بتقنية الوصول الخلوي على صعيد مساعدة مُشغلي الاتصالات في التعرف على التطبيقات الجديدة المتطورة لتقنية الاتصال ثنائي الاتجاه بين الأجهزة. وبهذه المناسبة، قال بوب كاي، عضو لجنة المعرض، ورئيس خط إنتاج تقنية التطور طويل الأجل في «هواوي»: «يمكن أن تضيف تطبيقات الاتصال بين الأجهزة في عالم اليوم قيمة كبيرة لجميع القطاعات الصناعية في منطقة الشرق الأوسط، غير أن تطوير هذه التطبيقات في الصناعات المختلفة يتأثر بالأجواء المحيطة والقوانين المنظمة». وأضاف كاي: «قد تكون تقنية إنترنت الأشياء ذات النطاق المحدود بمثابة الخطوة الأساسية اللازمة للسماح للحكومات والشركات بالتعاون مع مشغلي خدمات الاتصالات لوضع نماذج تجارية جديدة لتطبيقات أكثر تواصلاً». واختتم قائلاً: «في الوقت الراهن، يتحول اقتصاد كل الدول تقريباً إلى اقتصاد رقمي. وقد يُسهم عملنا في تطوير حلول إنترنت الأشياء ذات النطاق المحدود على مساعدة الحكومات والشركات في تحسين خدماتها وكفاءتها، بالإضافة إلى كونه وسيلة تستطيع شركة «هواوي» من خلالها المساعدة في تحقيق أهداف المدن الذكية في الشرق الأوسط».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا