• الجمعة 27 جمادى الأولى 1438هـ - 24 فبراير 2017م

جاسم محمد.. المدرب الذي عاد لاعباً في صالات اليد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

رضا سليم (دبي)

أثار جاسم محمد لاعب فريق الأهلي الحالي لكرة اليد والمدرب المساعد لفريق الشارقة السابق الكثير من الجدل في الوسط الرياضي، بعدما تحول من «مدرب» في الموسم الماضي إلى «لاعب» في صفوف الفرسان في الموسم الحالي، بعدما توقف عن اللعب لمدة عام ونصف العام، إلا أن عودته كانت مثار جدل كبير في الوسط الرياضي، وتركت العديد من الأسئلة التي كانت تحتاج إلى إجابة من اللاعب نفسه، عن قدرته على العودة مجدداً بعدما شارف على سن الأربعين، والتحدي الذي يعيشه، وهل ندم على خوض التجربة وماذا عن تجربته كمدرب، وهل لازالت أزمته قائمة مع فريقه السابق الشارقة الذي أصدر بياناً في هذه القضية؟

أكد جاسم أنه لم يندم على خطوة العودة لملاعب اليد مرة أخرى، وقال: «توقفت عن اللعب منذ عام ونصف بسبب ظروف الإصابة وأمور أخرى، وفي هذه الفترة جاءتني عدة عروض، منها عرض الأهلي للعودة مجددا للملاعب، والحقيقة أنني فكرت كثيراً في العودة من جميع الاتجاهات وخطورتها أيضا، وما سيحدث في حالة فشل التجربة، وعقدت العزم بعدما صليت صلاة استخارة، واخترت عرض الأهلي؛ لأنني لا أعتبر نفسي غريباً على قلعة الفرسان، وسبق أن حققت معهم بطولتين، لأبدأ معهم مسيرة جديدة، وشاركت مع الفريق في مباراة الشعب، ولكن الإصابة عاودتني وأبعدتني قليلاً عن الفريق واستعد للعودة للفريق قبل بدء مباريات الدوري.

وأضاف: «شعرت بآلام في الكتف في نفس مكان الإصابة القديمة، وأجريت أشعة والتي أثبتت أن مسمار التثبيت مكسور وبالفعل أجريت عملية أخرى، والحمد لله تجاوزت مشكلة الإصابة واستعد للعودة».

وكشف عن أن التجربة ليست سهلة على أي لاعب، بل هي مغامرة ومن يفكر في هذه الخطوة عليه أن يحسبها جيداً، لأن الأمر مرتبط بأشياء كثيرة منها، الجانب النفسي والمعنوي والفريق الذي يلعب فيه، وتعاون جميع اللاعبين معه، وقال: «لا أنكر أن عودتي احتاجت وقتاً طويلاً من الجهد والعرق من أجل تعويض الفترة التي غبت فيها عن الملاعب، ولكن ما ساعدني أنني لم أتوقف عن اللعب حتى عندما كنت مدرباً مساعداً في الشارقة كنت أتدرب مع اللاعبين وأشارك معهم لتحفيزهم، وهو ما جعلني في فورمة بدنية وفنية تجعلني قريباً من العودة».

وأضاف: «لم أخش من فشل التجربة، لأن بداخلي إصراراً وتحدياً كبيرين على الاستمرار في الملاعب، حتى في التدريبات وكنت دائما أتدرب بشكل مستمر، وبكل قوة للوصول إلى المستوى الذي أريده، وليس أي لاعب يستطيع العودة مجددا للعب بعد توقف كل هذه الفترة، لأن الأمر بمثل سلاح ذي حدين، إما أن ينجح أو يهدم كل تاريخه، وكنت أدرك كل هذه التحديات وأضعها أمامي منذ بدأت مع الأهلي مشوار الإعداد للموسم الجديد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا