• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أطفال في الثالثة يرتكبون جرائم خطيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 أكتوبر 2015

الاتحاد نت

وجد طفل صغير عمره عامان مسدسا في المقعد الخلفي للسيارة التي كان يركبها، وأطلق النار دون قصد على جدته التي كانت تجلس على المقعد الأمامي. هذا النوع من الحوادث يقع من حين لآخر في الولايات المتحدة بسبب انتشار السلاح.

وعندما يجد طفل صغير مسدسا ويطلق النار منه، دون قصد،  فإما يتسبب في إصابة أو قتل نفسه أو شخص آخر. ونادرا ما تجري مناقشة مثل هذه الحوادث إلا عندما يُقتل أحد الآباء على سبيل المثال.

وتقول صحيفة "واشنطن بوست" إن هذه الحوادث أصبحت شائعة بصورة كبيرة. ووجدت أن 43 حادثا على الأقل ارتكبه هذا العام طفل صغير من عمر ثلاث سنوات أو أقل بإطلاق النار، وفي 31 حالة من تلك الحوادث وجد الطفل المسدس وأطلق النار على نفسه.

وشهد عام 2015 قتل 13 طفلا صغيرا على الأقل لنفسه بالأسلحة النارية، وأصيب 18 آخرون. كما أن هناك 10 حالات أصاب فيها الأطفال الصغار غيرهم وحالتي قتل.

وفي أغسطس على سبيل المثال وجد طفل عمره 21 شهرا مسدسا محشوا في منزل جدته وأطلق النارعلى نفسه. نقلته أمه إلى المستشفى لكن أعلنت وفاته هناك. وفي وقت سابق من العام وجد طفل عمره 3 سنوات مسدسا داخل خزانة بينما كان أبوه وأخوه خارج المنزل، فأطلق النار على رأسه ولفظ أنفاسه في الحال قبل وصول الإسعاف.

وبلغ معدل وقوع هذه الحوادث مرة في الأسبوع هذا العام. والملاحظ أن عدد الأولاد الذين يقدمون على هذا التصرف أكبر بكثير من عدد البنات. وفي أحد الحوادث تمكن طفل عمره ثلاث سنوات من إصابة كلا أبويه برصاصة واحدة. ويرى كاتب التقرير أن العدد الفعلي من هذه الحوادث أعلى في الغالب لأن الكثير من الحوادث لا تسفر عن إصابات وأن كل ما يحدث هو إطلاق النار في الهواء.​

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا